أخبار الوطن

مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية يعتمد حزمة من القرارات الاستراتيجية

 

عقد مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية اجتماعه الأول في مقر الجامعة بأبوظبي، اعتمد خلاله حزمة من القرارات الاستراتيجية.
ترأس الاجتماع معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء الجامعة بحضور جميع أعضاء المجلس الذي يضم معالي سارة عوض عيسى مسلم نائبا للرئيس وسعادة مريم عيد خميس المهيري وسعادة الدكتور يوسف عبدالله ماجد العبيدلي وسعادة محمد نجم محمد القبيسي وسعادة الدكتور عمر حبتور ذيب الدرعي وسعادة الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري.
ورحب معالي الدكتور المزروعي في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس مثمنا جهود القيادة الرشيدة في تلبية احتياجات المجتمع وإنشاء مؤسسات أكاديمية مرموقة لمواصلة مسيرة بناء الإنسان التي بدأها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وعلى نهجه تسير قيادتنا الرشيدة.
وأكد معاليه أن تأسيس هذا الصرح العلمي الجديد سيكون له دور محوري في بناء المعرفة وصناعة قادة المستقبل وخدمة الإنسانية ..لافتا إلى أن إدارة جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية ستبدأ بدعم من القيادة و رعايتها الكريمة العمل على تلبية احتياجات المجتمع والارتقاء بالمخرجات التعليمية وتوفير التنوع العلمي المطلوب في الساحة الأكاديمية المحلية والعربية.
وقال : تملك الجامعة جميع مقومات النجاح والتميز فبالإضافة إلى شرف حمل إسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتمثيلها للقيم الإنسانية العظيمة التي يجسدها سموه فإن الجامعة تضم نخبة من أبرز العلماء والمفكرين وعلى رأسهم أحد أكبر علماء السنّة المعاصرين معالي العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس المجلس العلمي الأعلى للجامعة الذي يهدف إلى ترسيخ مكانتها كمركز أكاديمي عالمي في مجال العلوم الإنسانية.
وناقش المجلس مجموعة من القرارات الاستراتيجية التي من شأنها أن تساهم في تعزيز مكانة العلوم الإنسانية و دورها المحوري في بناء مجتمع إنساني متماسك وترسيخ قيم الأخوة الإنسانية المشتركة وتعزيز التعايش البشري ومد جسور التواصل بين الثقافات والحضارات.
واعتمد المجلس خطط الجامعة الأكاديمية وبرامجها العلمية التي تهدف إلى تحقيق رؤية الجامعة في التميز والريادة وكان أبرزها اعتماد أول برنامج بكالوريوس للتسامح والتعايش في العالم وأول برنامج فلسفة وأخلاق في الشرق الأوسط.
كما اعتمد المجلس هوية الجامعة الإعلامية المستلهمة من عناصر ثقافية وتاريخية مميزة ويعكس الشعار رؤية جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية في نشر قيم التعايش والتسامح والأخوة الإنسانية إذ تُمثل الشجرة الوارفة الظلال متشعبة الغصون في قلب الشعار ديانات العالم المختلفة التي تنبع من جذع واحد متشابك، أما جداول المياه التي تغرس فيها الشجرة جذورها فهي إشارة لقوله سبحانه وتعالى / وجعلنا من الماء كل شيء حي / في حين تجسد اتجاهات البوصلة الوضوح والشعور بالهدف أما الكتاب المفتوح في قاعدة الشعار فهو إشارة إلى المعرفة والانفتاح الفكري.
واعتمد المجلس أيضا إطلاق أسبوع التسامح الذي يتزامن مع ذكرى تأسيس الجامعة في يوم التسامح العالمي الذي يوافق 16 نوفمبر من كل عام.
وسيضم الأسبوع الذي سيحتفي به سنويا مجموعة من المبادرات والفعاليات التي تعزز دور الجامعة في دعم مكانة إمارة أبوظبي كعاصمة عالمية للتسامح والتعايش السلمي.
وناقش المجلس مجموعة من الخطط الاستراتيجية واتخذ في شأنها القرارات التي تخدم مساعي الجامعة في تحقيق رؤيتها، وأهدافها الاستراتيجية.

المصدر-وام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى