أخبار عربية ودولية

الشرطة الموريتانية تفرج عن نشطاء تظاهروا ضد الإهمال وتردي الأوضاع الاجتماعية

نواكشوط-(د ب أ):
أفرجت الشرطة الموريتانية مساء اليوم السبت عن عدد من النشطاء كان قد تم اعتقالهم في وقت سابق، بسبب تنظيمهم لوقفة احتجاجية ضد الإهمال وتردي الأوضاع الاجتماعية والبطالة ونقص الخدمات الصحية.

ولم توجه الشرطة للنشطاء تهما بعد أن أوقفتهم خلال التظاهرة التي دعوا إليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتنديد بما يصفونها بـ “الأوضاع السيئة” التي تمر بها بلادهم منذ عقود.

ويعد من أبرز الموقوفين الناشط الصحفي الشيخ أحمد المختار فال، والناشط الشبابي وجاه الأدهم، والناشط محمد سيدي.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية بعد الإعلان أمس عن وفاة شاب موريتاني من الطبقة الفقيرة في أحد مستشفيات الدولة كان وزير الصحة قد استقبله منذ عام وتعهد بإرساله إلى تركيا للعلاج على نفقة الوزارة، وهو ما لم يحدث وحال دون إرساله من قبل منظمات خيرية تكفلت بإرساله إلى الخارج للعلاج.

وأثارت قضية “محمد سالك ولد أحجور ” انتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي واتهامات للوزير وللحكومة بالإهمال واللامبالاة.

ورد المستشار الإعلامي لوزير الصحة أحمد ولد بداها في محاولة لتبرير سبب عدم إرسال الشاب للعلاج بإغلاق تركيا لمطاراتها بسبب جائحة كورونا، لكن السفير التركي في نواكشوط جيم كاهيا أوغلو غرد اليوم موضحا أن بلاده لم تمنع الشاب من الذهاب إلى تركيا بل أكثر من ذلك فقد “منح تأشيرة دخول تركيا في الوقت المناسب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى