أخبار عربية ودولية

مؤتمر أممي للسلام بالعراق يدعم إعادة الإدماج والسلم المجتمعي

الأنبار(العراق)-(د ب أ):
في مؤتمر السلام المحلي الذي عقد اليوم في الحبانية بمحافظة الأنبار على بعد 260 كيلومتر غرب العاصمة بغداد، وبدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي، تم توقيع اتفاقية سلام تسمح بعودة 524 أسرة نازحة وصمت بسبب انتماء أحد افرادها إلى تنظيم داعش إلى أماكن سكناهم الأصلية.

وجاء في بيان للبرنامج الأمم المتحدة الانمائي تلقته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): أنه من خلال جلسات الحوار والوساطة المكثفة التي يسرتها لجنة الحبانية المحلية للسلام وبدعم من الحكومة المحلية، تم تطوير اتفاقية السلام وخطة العمل الملحقة بها لضمان ديمومة السلم المجتمعي وإعادة ادماج تلك الأسر مع المجتمع.

وشارك في المؤتمر فعاليات المجتمع المحلي من الأجهزة الأمنية، والعشائر ورجال الدين والمجتمع المدني، وممثلين عن الشباب والنساء وممثلين عن الأسر النازحة.

ووفقاً للممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد، فإن: “تشجيع عودة وإعادة دمج النازحين ومن ضمنهم الأسر التي وصمت بسبب انتماء أحد افرادها إلى داعش لمواطنهم الأصلية من خلال تنفيذ خطط عمل إعادة الإدماج وتحقيق السلم المجتمعي أمر أساسي لتحقيق الحلول المستدامة للنازحين خاصة بعد إغلاق المخيمات وسيستمر العمل في هذا البرنامج طوال عام 2021 لضمان المضي قدماً بجهود احلال السلام والاستقرار في المناطق المحررة في العراق”.

ويدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، عمل 24 لجنة سلام محلية في محافظات نينوى، وصلاح الدين، والأنبار مع التخطيط الجاري لتشكيل لجان إضافية في ديالى وكركوك، وتلعب هذه اللجان دوراً أساسياً في حل النزاعات، والحث على التعايش السلمي، وتمكين القيادات المختلفة لتعزيز التماسك المجتمعي،وفقا للبيان.

يأتي هذا المؤتمر ضمن مشروع دعم جاهزية المجتمعات لإعادة دمج النازحين من الأسر التي وصمت بسبب انتماء أحد افرادها لداعش والذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

يتم تنفيذ مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتدخلاته في إطار برنامج التماسك المجتمعي في العراق بدعم من حكومتي الدنمارك وألمانيا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى