أخبار عربية ودولية

تصاعد الاحتاجاجات على تعيين أردوغان رئيس إحدى الجامعات واحتجاز العشرات

اسطنبول-(د ب أ):
تواصل السلطات التركية احتجاز عشرات الأشخاص اليوم الثلاثاء، وسط احتجاجات على قيام الرئيس رجب طيب أردوغان بتعيين رئيس جديد لإحدى الجامعات التركية المرموقة في اسطنبول.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق حشود المتظاهرين السلميين في حي كاديكوي، على الجانب الآسيوي من اسطنبول، حيث تجمع المئات للتعبير عن دعمهم لطلاب جامعة بوغازجي.

وتخضع الجامعة الشهيرة للحصار منذ شهر، بعد أن اختار الرئيس أردوغان ميليه بولو، المقرب من الحزب الحاكم ، لمنصب رئيس الجامعة.

وقالت حركة التضامن مع جاعة بوغازجي إنه تم احتجاز 228 شخصا.

وبينما هاجم رجال الشرطة وهم يرتدون الخوذات ويحملون الدروع المتظاهرين هتفوا قائلين: “اخرج يا حزب العدالة والتنمية، الجامعات ملكنا”، في إشارة إلى حزب أردوغان.

وفي الساعة 9 مساء، ترددت أصداء أصوات الأواني والأوعية وتصفيق السكان وهتافاتهم في العديد من أحياء إسطنبول حيث أعرب السكان عن دعمهم للطلاب.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية بأن 69 شخصا تم احتجازهم في العاصمة أنقرة لمشاركتهم في “مظاهرة غير مرخصة” دعما لجامعة بوغازجي.

ويوم الاثنين، تم احتجاز 159 شخصا عندما اشتبك الطلاب وأنصارهم وسياسيون معارضون مع الشرطة. وقال المحامي جوخان سويسال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن 60 منهم ما زالوا رهن الاحتجاز.

وقام أعضاء هيئة التدريس، الذين نظموا احتجاجات صامتة بانتظام في الحرم الجامعي وظهرهم إلى مكتب رئيس الجامعة، بمسيرة وهتفوا مطالبين بولو بالاستقالة. ورفعوا لافتات اليوم الثلاثاء مكتوب عليها “159” في إشارة إلى عدد المحتجزين.

كما طالبت احتجاجات هذا الأسبوع بإطلاق سراح طالبين تم القبض عليهما بسبب عمل فني يصور المسجد الحرام في مكة وعليه أعلام مثليين.

ويتمتع أردوغان، الذي اكتسب سلطات واسعة بعدما أصبح أول رئيس بسلطات تنفيذية في عام 2018، منفردا بسلطة تعيين رؤساء الجامعات التي تديرها الدولة، إلا أن الطلاب يطالبون بالحق في انتخاب رئيس جامعتهم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى