الوحدة الرياضي

حرب شرسة بين المحترفين والمحليين في أمم أفريقيا

تنطلق بطولة كأس الأمم الأفريقية في مصر، بداية من يوم 21 يونيو/ حزيران الجاري، وسط صراع منتظر بين المنتخبات المشاركة على اللقب القاري، خاصة أن البطولة تقام بمشاركة 24 منتخبا لأول مرة عبر تاريخ الكان.

وتحظى نسخة 2019، بوجود عدد كبير من المحترفين والمحليين، ليكون الصراع الأكبر بينهما.

المحترفون 

يسعى المحترفون الأفارقة في الدوريات الأوروبية إلى ترك بصمة خاصة بهم خلال فعاليات أمم أفريقيا 2019، وكل منهم يحمل لواء منتخب بلاده لصنع الفارق.

ويعول المنتخب المصري بشكل كبير على قدرات محمد صلاح نجم ليفربول، بجانب محمود تريزيجيه ومحمد النني وأحمد حجازي.

وفي المغرب، يعتبر حكيم زياش نجم أياكس الهولندي، كلمة السر في أحلام الأسود لاستعادة اللقب الغائب، بجانب نصير مزراوي وأشرف حكيمي.

أما المنتخب الجزائري يعتمد بشكل أكبر على ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي، ورياض محرز نجم مانشستر سيتي، فيما تعتمد تونس بشكل كبير على وهبي الخزري لاعب سانت إيتيان الفرنسي.

ويعول منتخب السنغال على نجم ليفربول، ساديو ماني، فيما تعتمد كوت ديفوار على الثنائي نيكولاس بيبي وويلفريد زاها، ولم يختلف الوضع في غانا، التي تعول على جوردان وأندريه أيو.

لا شك أن طموحات اللاعبين المحليين لا تختلف عن المحترفين في بطولة أمم أفريقيا 2019، من أجل الظفر باللقب القاري.

وتمتلك تونس، عددًا كبيرًا من العناصر المحلية، على غرار ثنائي الترجي، طه ياسين الخنيسي وأنيس البدري.

وتعول مصر على ثنائي الخبرة، عبد الله السعيد ووليد سليمان، بجانب المخضرم أحمد علي مهاجم المقاولون العرب، بجانب مجموعة كبيرة أخرى من المحليين.

وفي المغرب، نجد أن هيرفي رينارد اختار لاعبًا محليًا فقط في القائمة النهائية للأسود، وهو الحارس رضا التكناوتي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى