مال وأعمال

أدنوك و«أو سي آي» تتفقان على تأسيس شركة رائدة عالمياً في إنتاج الأسمدة النيتروجينية

أبوظبي ـ (وام):

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” أمس الاثنين عن إبرام شراكة استراتيجية مع شركة “أو سي آي إن في”، المنتج والموزع العالمي للأسمدة القائمة على الغاز الطبيعي والمواد الكيميائية الصناعية، ومقرها في هولندا.

وتنص الشراكة على إنشاء شركة جديدة من خلال دمج أصول “شركة أدنوك للأسمدة” في منصة شركة “أو سي آي” للأسمدة النيتروجينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وستصبح الشركة الجديدة أكبر منصة تركز على تصدير الأسمدة النيتروجينية عالمياً، وأكبر منتج لها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطاقة إنتاجية تبلغ 5 ملايين طن من اليوريا و1.5 مليون طن من الأمونيا القابلة للبيع. وبحسب التقارير المبدئية لعام 2018، تقدر الإيرادات السنوية للشركة الجديدة بـ 1.74 مليار دولار. وستمتلك أدنوك حصة 42% و”أو سي آي” 58% في الشركة الجديدة.

ويعزز الدمج الحضور الجغرافي لمنصة الإنتاج في الشرق الأوسط بما يتيح الوصول إلى عدد كبير من الأسواق، ويعزز الحصة السوقية ويضمن خدمة العملاء في جميع أنحاء العالم.

وستكون الشركة الجديدة فريقا تجاريا مركزيا، تدعمه بنية تحتية فعالة للتخزين والتوزيع تُمكنه من الوصول إلى الموانئ الرئيسية على البحر المتوسط والبحر الأحمر والخليج العربي.

وتتميز الشركة الجديدة بامتلاك أصول متطورة وحديثة تتميز بانخفاض تكاليف صيانتها وتحقيق تدفقات نقدية كبيرة، ما يدعم قدرات الشركة على تحقيق أرباح مجزية للمساهمين وتمويل فرص النمو والتوسع العضوي وغير العضوي في المستقبل.

وبالتزامن مع توقيع الاتفاقية، وقعت “أدنوك للأسمدة”، أيضاً اتفاقية جديدة مع ” أدنوك ” تهدف لتزويد مرافق الشركة في الرويس بإمدادات الغاز على المدى الطويل، والذي يمثل المواد الأولية المطلوبة وذلك بناءً على صيغة تسعير تنافسية.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك ” ومجموعة شركاتها: “تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة ببناء شراكات استراتيجية نوعية وراسخة تسهم في تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الطبيعية والأصول القائمة، يسرنا إبرام هذه الشراكة مع شركة “أو سي آي ” الرائدة عالمياً في صناعة الأسمدة النيتروجينية، والتي تهدف لتحقيق طموحاتنا ورؤيتنا في تنمية قدراتنا في هذا المجال، حيث يمثل تجميع الأصول والقدرات المتميزة التي يمتلكها كل طرف خطوة مهمة تُمكننا من تحقيق قفزة كبيرة لنصبح أكبر منصة لتصدير الأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم، كما تسهم في تعزيز القيمة لكلا الطرفين من خلال تأسيس شركة جديدة رائدة عالمياً تتيح لنا الوصول إلى أسواق جديدة، مما يعود بالنفع على عملائنا الحاليين والجدد”. وأضاف: “تتماشى هذه الشراكة الفريدة مع نهج أدنوك في التعاون مع شركاء قادرين على تحقيق قيمة إضافية، كما تسهم في تحسين التدفقات النقدية من محفظة أعمال أدنوك في مجال صناعة الأسمدة، وتدعم أهدافنا في جذب المستثمرين إلى الرويس من خلال الاستفادة من موقعها الاستراتيجي المتميز والخدمات اللوجستية عالية الجودة التي تقدمها، إضافة إلى موارد الغاز الغنية المتاحة في دولة الإمارات وفقاً لشروط تجارية جذابة وتعد هذه الخطوة كذلك إنجازاً آخر ضمن جهودنا لتنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي وخططنا الطموحة للتوسع في محفظة عملياتنا في مجال التكرير والبتروكيماويات”.

من جانبه، قال ناصف ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة “أو سي آي إن في”: “نحن فخورون ومسرورون بإقامة شراكة استراتيجية طويلة الأجل مع أدنوك التي تمتلك استراتيجية واضحة للتكرير والبتروكيماويات مع التركيز على تعزيز وزيادة القيمة. ويتميز هذا المشروع المشترك بإنشاء منصة تصدير تعتبر الأولى من نوعها وكذلك وجود أفضل مقاييس التحويل النقدي، ونحن واثقون بأن هذه المنصة تمتلك قدرات كبيرة لتحقيق القيمة والنمو في المستقبل وذلك بفضل دعم وتوجيه مساهميها الاثنين”. وستتولى ” أدنوك ” رئاسة مجلس إدارة الشركة الجديدة والذي سيضم ستة أعضاء ترشحهم شركة “أو سي آي”، وأربعة أعضاء ترشحهم أدنوك، وسيكون المقر الرئيسي لها في أبوظبي كما سيتم تسجيلها في سوق أبوظبي المالي العالمي ” ADGM”، مما يسهم في تطوير خبرات أبوظبي وتعزيز قدراتها في مجال تصنيع و تجارة الأسمدة. وسيشغل ناصف ساويرس منصب الرئيس التنفيذي للشركة الجديدة، إلى جانب منصبه الحالي كرئيس تنفيذي لشركة “أو سي آي إن في”، وسيدعمه فريق إدارة مشترك من كبار المديرين التنفيذيين من ذوي الخبرة من شركتي “أو س آي” و”أدنوك للأسمدة”، بهدف دعم جهود خلق وتعزيز القيمة من خلال مساهمتهم في تحقيق التكامل والدمج بين العمليات التشغيلية وسلسلة التوريد والتسويق والتجارة عبر المنصة المشتركة.

وتمتلك “أدنوك للأسمدة” سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، وتدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات.

وبدأ مصنعها الأول ” فرتيل-1″ بإنتاج الأمونيا واليوريا في عام 1983، فيما بدأ مصنعها الثاني “فرتيل-2” العمل في عام 2013 ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا.  وتقوم شركة “أدنوك للأسمدة” بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا.

وتعد أدنوك حالياً المساهم الوحيد في “أدنوك للأسمدة” بعد استحواذها على حصة 33% التي كانت تمتلكها شركة “توتال” في أواخر عام 2018، حيث يعد هذا الاستحواذ دليلاً على التزام أدنوك طويل الأجل بقطاع الأسمدة ورغبتها القوية في سرعة متابعة فرص النمو الجديدة. وتغطي القدرات الإنتاجية العالمية لشركة “أو سي آي إن في” ثلاث قارات وتتألف من حوالي 14 مليون طن متري سنوياً من الأسمدة النيتروجينية، والميثانول، وسائل عادم الديزل، والميلامين، والمنتجات النيتروجينية الأخرى، بما يخدم العملاء الزراعيين والصناعيين حول العالم. وتشمل أصول “أو سي آي” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: الشركة المصرية للأسمدة، وحصة تبلغ 60% في الشركة “المصرية للصناعات الأساسية”، وحصة 51% في شركة “سورفيرت” في الجزائر، ومنصة تجارية عالمية يقع مقرها في دولة الإمارات. ويمكن لمنشآت شركة “أو سي آي” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إنتاج ما يصل إلى 3.2 مليون طن من إجمالي الأمونيا و2.9 مليون طن من اليوريا سنوياً. ويمكن للمنصة التجارية التابعة لشركة “أو سي آي” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الوصول بفعالية إلى قاعدة متنوعة من العملاء ولديها إمكانية الوصول إلى بنية تحتية رئيسية للتوزيع.

وتمثل هذه الشراكة خطوة جديدة ضمن برنامج النقلة النوعية وخلق القيمة الذي تنفذه “أدنوك” على مستوى المجموعة والذي يهدف إلى مواكبة متغيرات وتطورات مشهد الطاقة والبتروكيماويات، بما يضمن ترسيخ مكانتها شركة مرنة قادرة على الاستفادة الكاملة من الفرص والاتجاهات المتاحة في الأسواق الناشئة، مدعومةً بنهج موسع للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة.

وكذلك الإدارة الاستباقية لمحفظة أدنوك من الأعمال التجارية والأصول ورأس المال، حيث تهدف أدنوك للاستفادة من خبراتها وتجاربها السابقة في إبرام وهيكلة صفقات ذكية مع شركائها.

وتعكس الشراكة الجديدة استمرار هذه الاستراتيجية وتأتي عقب إطلاق أدنوك لعدد من مبادرات خلق القيمة مؤخراً، بما فيها: بدء تعاملها مع أسواق رأس المال العالمية لأول مرة من خلال إجراء أول اكتتاب عام على أسهم أدنوك للتوزيع، وإصدار سندات شركة “خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام” / أدكوب/، والشراكات الاستراتيجية التجارية بين أدنوك للحفر و”بيكرهيوز” وبين أدنوك للتكرير وشركة ” إيني” و” أو أم في” في مجالي التكرير والبتروكيماويات.

ويعد التوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات في صلب استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، وكانت الشركة قد أعلنت في مايو عام 2018 عن استراتيجيتها الجديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات والتي تشمل برنامجاً استثمارياً بقيمة 165 مليار درهم / 45 مليار دولار أمريكي/ سيشهد تطوير مجمع الرويس بشكل كامل لتعزيز مرونته وقدراته التكاملية لإنتاج كميات أكبر من المنتجات البتروكيماوية والمشتقات ذات القيمة العالية.

ومن المتوقع استكمال اتفاقية الشراكة خلال الربع الثالث من عام 2019، ويخضع ذلك لاستيفاء الشروط والأحكام المتعارف عليها والحصول على موافقات جميع الهيئات التنظيمية المعنية.

وقام سيتي بمهمة المستشار المالي الحصري، وقام شيرمان وستيرلينغ بمهمة المستشار القانوي لأدنوك في هذه العملية، وقام جيه بي مورغان سيكيوريتيز بمهمة مستشار مالي خاص، وقام كليري جوتليب وهاملتون بمهمة المستشار القانوني لـ “أو سي آي”. في العملية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى