أخبار الوطن

إدارة اكتشاف المواهب في وزارة اللامستحيل تعتمد خطتها التنفيذية

ترأست معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أول اجتماع للإدارة الافتراضية اكتشاف المواهب بوزارة اللامستحيل، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بهدف تأسيس منصة للتغيير الجذري في منظومة العمل الحكومي، وتطوير حلول للتحديات الصعبة عبر تبني نماذج عمل جديدة ومبتكرة، وآلية فكر تدعم ثقافة المخاطر المدروسة، بما يحسن حياة المجتمع، ويقدم للعالم نموذجًا جديدًا للجيل القادم من الممارسات الحكومية.

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي: “تعد المواهب الوطنية الشابة عماد المستقبل والأمل لبناء قاعدة تنموية شاملة في مختلف القطاعات بالدولة، تبدأ بإعداد منظومة عمل شاملة لرعاية وتنمية الموهوبين، وتصميم البرامج والمبادرات التي تضمن احتضانها وتنميتها لتوظيف إمكاناتها وإطلاق العنان لإبداعاتها من خلال توفير الرعاية الشاملة للموهوبين في مختلف المراحل العمرية، بما يتيح لموهبي الدولة المنافسة عالمياً ومواجهة تحديات المستقبل بكل جدارة واقتدار”.

وأكدت أن إدارة اكتشاف المواهب في وزارة اللامستحيل ستعمل على صياغة تصوّر مبتكر لاكتشاف وتنمية المواهب الفريدة لكل شخص يعيش على أرض الدولة من خلال سياسات وتشريعات محفزة وفق أحدث الأسس والممارسات بهدف تعزيز المهارات والكفاءات وبما يسهم في تقدم الدولة وريادتها وتنافسيتها عالمياً.

وأشارت إلى أن الاستثمار في رأس المال البشري إرث مستمد من الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ..مؤكدة أن المواهب الإماراتية يمكن أن تلعب دوراً محورياً في دفع عجلة القطاع الإبداعي في الدولة خصوصاً بالقطاعات الناشئة التي باتت حاضنة للمواهب، تكسبهم الثقة بأنفسهم وتمنحهم أدوراً وظيفية غير تقليدية تؤثر إيجاباً في مستقبل الدولة بما يؤهلهم لتصبح الموهبة وظيفة شبابنا في اقتصاد المستقبل.

وناقش الفريق القيادي للإدارة المراحل الرئيسية لعمل الإدارة التي تتضمن دراسة الوضع الحالي، وتصميم آليات اكتشاف وحصر الموهوبين وتنمية مهاراتهم، ومرحلة التنفيذ التي تتضمن إنشاء منصة إلكترونية تفاعلية تتيح للحكومات والأعمال في القطاع الخاص التواصل مع المواهب التي تم حصرها، ومن ثم العمل على تطبيق الخطط والبرامج ضمن مرحلة تجريبية وعلى فئة عمرية محددة وقياس النتائج، ثم تعميم التجربة والتسويق للموهوبين على نطاق واسع.

ويضم الفريق القيادي لإدارة اكتشاف المواهب بوزارة اللامستحيل كلا من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام. ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة ومعالي سارة عوض عيسى مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة عضو المجلس التنفيذي، وسعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وسعادة الدكتور عبدالله محمد الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية – دبي، وسعادة الدكتور جمال محمد المهيري أمين عام مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، وسعادة خلفان بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل.

الجدير بالذكر أن وزارة اللامستحيل هي وزارة افتراضية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أبريل الماضي يتولى إدارتها أعضاء مجلس الوزراء، وتعمل على إعادة هندسة منظومة العمل الحكومي من خلال توليها ملفات وطنية مهمة، وتمثل الجيل الجديد من الممارسات الحكومية وتتضمن مهام عملها تطوير حلول استباقية وجذرية لمواضيع معينة ضمن فترة زمنية محددة، وتضم فرق عمل مهام مشتركة من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والأفراد، ويتم تغيير تشكيلاتها حسب الملفات المطروحة على أجندة العمل.

وتضم الوزارة في مرحلتها الأولى أربع إدارات افتراضية هي إدارة المكافآت السلوكية، وإدارة الخدمات الاستباقية، ومنصة المشتريات الحكومية، وإدارة اكتشاف المواهب، وتختص إدارة اكتشاف المواهب بالعمل على وضع تعريف وطني واضح للموهوبين في المجالات الثقافية والعلمية، وابتكار آلية لاكتشاف الموهوبين كل حسب موهبته، وإتاحة بيانات جميع الموهوبين للجهات الحكومية والخاصة، والعمل على ابتكار أدوات لتنمية المواهب بطرق احترافية وسهلة الوصول كل حسب مجال موهبته وذلك وفق رؤية مئوية الإمارات 2071.

دبي في 17 يونيو / وام /

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى