الوحدة الرياضي

 أبوظبي جراند سلام وثلاث بطولات بين القياصرة

واصلت الإمارات مشوار التحدي في نشر الجوجيتسو على مستوى العالم، حيث تعد البوابة الحقيقية للعبة في الكثير من الدول الكبرى سواء من خلال الدعم المادي وكذلك الدعم اللوجيستي والفني بتنظيم البطولات التي من شأنها أن توسع قاعدة الممارسين.

بدأ السطر الأول من رواية التحدي مع القارة الأسيوية عندما اتسعت رقعة الاتحادات الأهلية في الاتحاد القاري، بعدما تولى عبد المنعم الهاشمي مهمة قيادة السفينة الأسيوية، وارتفع العدد من سبع دول أعضاء إلى 43 دولة أي أكثر من ستة أضعاف في أربع سنوات، وظهرت بصمات رئيس الاتحاد الأسيوي سريعاً باتساع رقعة الممارسين في مختلف الدول، حتى تم إسناد مهمة نشر اللعبة له في الاتحاد الدولي بصفته نائب الرئيس، ومن هنا بدأت المهمة العالمية، وكانت روسيا من بين الدول التي تم وضعها ضمن استراتيجية العمل بضرورة نشر اللعبة فيها، وبدأ العمل الميداني منذ ثلاث سنوات بتنظيم بطولات دورية تقام كل عام.

في روسيا لم يقتصر العمل على مدينة بعينها وتم دراسة الأمر حتى تكون خارطة الدولة مغطاة بالبطولات، ووقع الاختيار على ثلاثة مدن في بلاد القياصرة لاستضافة بطولة سنوية، الأولى هي العاصمة، حيث تقام فيها بطولة موسك الدولية مرة كل عام منذ ثلاث سنوات، وشهدت البطولة إقبالا كبيراً على المشاركة  يصل إلى أكثر من ستمائة لاعب ولاعبة، أما المديk] الثانية فكانت سان بطرس بيرج التي شهدت بطولتها الدولية مشاركة واسعة منذ نسختها الأولى، وحققت نجاحات كبيرة تزايد من عام إلى أخر، فيما كانت المحطة الثالثة للبطولات التي يشرف عليها اتحاد الإمارات للجوجيتسو فكانت سيبريا التي استضافت ثلاث بطولات في ثلاث سنوات أيضاً، ولم تكن أقل قوة ولا حجماً عن بطولتي موسكو وسان بطرس بيرج

وانضمت جولة موسكو من بطولة أبوظبي جراند سلام التي اختتمت مساء أمس الأول في العاصمة الروسية إلى قائمة البطولات التي زقيمت هناك، وجاءت لتجلس على عرش الأحداث التي تنظمها الإمارات في روسيا بعد النجاح الكبير الذي تحقق في البطولة سواء على مستوي المشاركة وكذلك على المستوى الفني..

ولم تكن روسيا تعرف الجوجيتسو مطلقاً ولم يكن هناك ممارسين للعبة، ولكن تبدل الحال تماماً بعد أن دخل الدعم الإماراتي بكافة جوانبه، وأصبحت اللعبة واحدة من الألعاب الناشئة المهمة والتي يتزايد الإقبال عليها منن الشباب الصغير، وإقتربت دولة روسيا من الإعلان عن إنشاء اتحاد خاص للعبة في الفترة المقبلة.

يقول البرازيلي ألكسندر فاري المنظم المحلي لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو أن أبوظبي بشكل عام والإمارات بشكل عام هما السبب الرئيسي وراء انتشار اللعبة في روسيا، مشيراً إلى أن تنظيم جولة موسكو من بطولة أبوظبي جراند سلام والإقبال الكبير على المشاركة فيها يؤكد مدى التطور الذي حدث للعبة في روسيا.

ووجه الشكر إلى اتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة عبد المنعم الهاشمي على المجهودات الكبيرة التي يقوم بها في سبيل تطوير اللعبة ونشرها على مستوى العالم.

وأضاف : لقد جئت إلى روسيا من البرازيل واللعبة هناك مشهورة ومعروفة للغاية، لكن في روسيا لم تكن كذلك وظلت فترة طويلة كذلك إلى أن دخلت اللعبة الحقبة الظبيانية والإماراتية التي كانت سببا مباشراً في هذا التطور الهائل للعبة هنا في بلاد القياصرة، منوها إلى أنه يمتلك صالة تدريب للألعاب القتالية بشكل عام ومن ضمنها الجوجيتسو وهي من أكثر الألعاب التي عليها إقبال من الشباب الروسي في السنوات الأخيرة. 

مصطفى الديب -(موسكو)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى