مال وأعمال

«الاقتصاد» تستعرض مع كوريا برامج التعاون التجاري والفني

سيؤول ـ (الوحدة):

بحث سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، جوانب التعاون الاقتصادي والتجاري والفني مع جمهورية كوريا الجنوبية، وذلك خلال اجتماع المتابعة الأول لقرارات الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، والذي عُقد بالعاصمة الكورية سيؤول، بحضور سعادة هو جون كيم، نائب الوزير للشؤون الدولية في وزارة الاستراتيجية والمالية الكورية، إلى جانب عدد من كبار مسؤولي ومستشاري الجانبين من أعضاء الفريق الفني للجنة الاقتصادية المشتركة.

ويأتي انعقاد اجتماع المتابعة الأول في ضوء توصيات الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين بضرورة عقد اجتماعات على مستوى وكلاء الوزارتين، والفرق الفنية لمتابعة الملفات الاقتصادية التي تم الاتفاق بشأنها، والعمل على تنشيطها ومعالجة مختلف التحديات لتحقيق نتائج ملموسة تخدم جهود التعاون الثنائي.  تناول الاجتماع تطورات تنفيذ خطط وبرامج التعاون المحددة في عدد من القطاعات ذات الأولوية، شملت الطاقة والطاقة المتجددة، والبنية التحتية، إلى جانب التجارة والصناعة والتعليم والابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن التعاون في مجالات الخدمات الصحية والملكية الفكرية والخدمات المالية، إلى جانب قطاعات تتعلق بالبيئة والزراعة والمواصفات والمقاييس خاصة المرتبطة بتراخيص واعتمادات “الحلال” لهيئة المواصفات والمقاييس بالدولة، مع التركيز على فرص تطوير التعاون في قطاع الطيران المدني والذي يشكل عنصر حيوي لمد جسور التعاون الثنائي بين البلدين.

وأكد الجانبان خلال الاجتماع على كفاءة البرامج وخطط التعاون التي تم تطويرها على مدار اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة، والتي ساهمت في تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف القطاعات الحيوية.  ولفت سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إلى أن الإمارات وكوريا نجحا في تطوير نموذج نشط ومتميز للتعاون المثمر في القطاعات ذات الأولوية، والذي أسفر عن العديد من البرامج والأليات المشتركة التي تخدم الأجندة الاقتصادية لحكومتي البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى