أخبار عربية ودولية

الرئاسة التونسية تنفي وفاة الباجي قايد السبسي وتؤكد أن حالته مستقرة

قتيل و12جريحاً بتفجيرين انتحاريين وسط العاصمة التونسية

نفى المستشار الإعلامي للرئاسة التونسية، فراس قفراش، امس  الخميس، خبر وفاة رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي.

وأكد المستشار في تصريح لـ «وكالة تونس إفريقيا للأنباء» الرسمية، أن حالة رئيس الدولة مستقرة.

ونشر قفراش تدوينة على موقع «فيسبوك»، دعا فيها إلى عدم «الانسياق وراء الإشاعات».

وذكرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على موقع «فيسبوك»، أن الرئيس السبسي «تعرض لوعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس».

تجدر الإشارة إلى أن السبسي البالغ من العمر 93 عاما، كان يتلقى مؤخرا علاجا في المستشفى العسكري إثر تدهور حالته الصحية

من جهة اخرى هز انفجاران انتحاريان امس الخميس، العاصمة التونسية، الأول نفذه انتحاري في شارع شارل ديغول، فيما وقع الثاني قرب مقر الوحدة المختصة في مكافحة الإرهاب.

واستهدف الانتحاري الأول سيارة للشرطة في وسط العاصمة، ما أدى إلى مقتل شرطي. وتزامن ذلك مع تفجير ثان وقع بالقرب من وحدة مختصة في مكافحة الإرهاب، حيث أفادت إذاعة «موزاييك» بأن الانتحاري كان على متن دراجة هوائية وبقي ينتظر لدقائق إلى أن فتح الباب الفرعي لمقر الوحدة، ولدى خروج سيارة كان على متنها 3 رجال أمن قام الانتحاري بتفجير حزامه الناسف.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إن التفجيرين أسفرا عن مقتل شرطي وإصابة 12 شخصا (9 أمنيين و3 مدنيين).

وذكر شهود عيان أن التفجير الانتحاري الأول وقع في تقاطع شارع فرنسا وطريق شارل ديغول وسط العاصمة تونس على بعد نحو 150 مترا من السفارة الفرنسية.

وتشهد العاصمة تونس إجراءات أمنية مشددة تحسبا لأي تطورات، كما تم إخلاء عدد من الأماكن من المواطنين.

هذا وبدأت الأجهزة المختصة التحقيق في التفجيرين لمعرفة الجهات التي تقف وراءهما، وما إذا كان ذلك يندرج ضمن مخطط قد تتلوه عمليات أخرى.

تونس -وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى