مال وأعمال

دبي تطلق مبادرة لتحويل 90% من «الليموزين» لسيارات صديقة للبيئة

دبي ـ (الوحدة):

اعتمدت هيئة الطرق والمواصلات مبادرة تهدف لتحويل 90 في المئة من مركبات الليموزين في إمارة دبي لمركبات صديقة للبيئة (هجينة وكهربائية) بحلول عام 2026.

وأشارت الهيئة الإماراتية، أن المبادرة المعلنة تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم في تبني تحويل شبه كامل لمركبات الليموزين لتكون صديقة للبيئة.

ووفقاً للخطة التي سيجري تنفيذها على مدى 7 سنوات، فإن 65 في المئة من مركبات الليموزين ستكون هجينة “هايبرد”، و25 في المئة مركبات كهربائية، وتتضمن الخطة رفع النسبة من 6 في المئة حالياً إلى 10 في المئة في 2020 ثم 20 في المئة بعام 2021.

وتابعت الهيئة، أن الخطة تتضمن رفع النسبة بعد ذلك إلى 30 في المئة في 2022، لتصل 40 في المئة بـ2023، و55 في المئة في 2024، ثم 70 في المئة بـ 2025، وسيكون تحقيق النسبة المستهدفة 90 في المئة بعام 2026.

وقال رئيس الهيئة، مطر الطاير، أن المبادرة تأتي في إطار خطة شاملة لتقليل الانبعاثات الكربونية في قطاع مركبات الأجرة والليموزين بنسبة 2 في المئة، وفقاً لمتطلبات المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والتحول نحو الاقتصاد الأخضر.

كما تأتي هذه الخطوة، نتيجة لتحرير أسعار الوقود وانخفاض تكاليف دورة حياة المركبات الكهربائية والهجينة قياساً بالمركبات العادية.

وأضاف الطاير، أن عدد مركبات الليموزين في إمارة دبي تبلغ  أكثر من 6500 مركبة، موزعة على أكثر من 100 شركة، ويقدر متوسط المسافة التي تقطعها كل مركبة بنحو 400 كم يومياً، وهي بذلك تنتج أكثر من 44 طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

وأشار، إلى أن الدراسات التي أجرتها الهيئة على استخدام المركبات الكهربائية والهجينة، أظهرت أن الوفر المالي من استخدام المركبات الكهربائية خلال دورة حياة كل مركبة يقدر بأكثر من 20 ألف درهم، فيما يقدر الوفر المالي للمركبات الهجينة بأكثر من 30 ألف درهم.

وأكمل، أنه من الناحية البيئية فإن المركبات الكهربائية لا تنتج أي انبعاثات كربونية ضارة، في حين يسهم استخدام المركبات الهجينة في خفض الانبعاثات الكربونية الضارة بنسبة 40 في المئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى