مال وأعمال

بشرى سارة لملاك السيارات

أسعار الوقود الجديدة بالدولة تتراجع 10 %

دبي ـ (الوحدة):

عادت أسعار الوقود والبنزين بالإمارات إلى التراجع بنسبة تقترب من 10 بالمائة تزامناً مع انخفاضها الطفيف عالمياً لتحمل بشرى سارة جديدة لأصحاب السيارات بالدولة.

وبعد ارتفاع متواصل للأسعار على مدار أربعة أشهر، ستعود بالإمارات أسعار البنزين والديزل إلى الانخفاض بنحو 24 فلساً و21 فلساً على التوالي، خلال شهر يوليو/ تموز المقبل.

وقال خبراء  إن التراجع يعود لانخفاض أسعار النفط عالمياً خلال يونيو/ حزيران الجاري، بسبب الضغط الكبير الذي يسببه الفائض الكبير في مخزونات النفط الأمريكية على السوق العالمي، وظهر جلياً في تراجع الأسعار لما دون 65 دولار.

ويوم الجمعة الماضي هبطت أسعار النفط عالمياً خام برنت بنسبة 1.95 بالمائة لتصل إلى 64.4 دولار، فيما نزلت أسعار خام برنت بنسبة 2.07 بالمائة لتصل إلى 58.20 دولار.

وقال مؤسس شركة أوراق للاستشارات الاقتصادية لأت مستهلك الوقود بدولة الإمارات سيكون مستفيد بشكل كبير من الهبوط الملموس بأسعار البترول في ذلك الشهر.

وأوضح أحمد الأمام أن التراجع في أسعار البنزين سيفيد المستهلك بالإمارات حيث يوفر له ما يوازي 36 درهماً إلى 67.2 درهم شهرياً وذلك بمتوسط أربع مرات تعبئة لخزان الوقود حسب سعة الخزان ونوع البنزين المستخدم.

ويمثل انخفاض الأسعار في شهر يوليو نسبة 40 بالمائة من الزيادة التي طرأت على أسعار البنزين، و75 بالمائة لأسعار الديزل خلال الأشهر الأربعة الماضية مجتمعة.

وكانت أقرت لجنة متابعة أسعار الوقود بالدولة، يوم الخميس الماضي، تسعيرة الوقود لشهر يوليو/ تموز المقبل، شاملاً ضريبة القيمة المضافة، التي يبدأ العمل بها في محطات توزيع الوقود بالدولة غداً الاثنين.

وانخفض سعر لتر البنزين 98 (ممتاز) إلى 2.30 درهم لشهر يوليو/ تموز، مقابل 2.53 درهم لشهر يونيو/ حزيران الجاري، بانخفاض قدره 23 فلساً، بنسبة تراجع بلغت 9 بالمائة.

وتراجع سعر لتر البنزين 95 خصوصي إلى 2.18 درهم، مقابل 2.42 درهم لشهر يونيو/حزيران الجاري، بانخفاض قدره 24 فلساً بنسبة سالب 10 بالمائة.

كما انخفض سعر لتر الديزل إلى 2.35 درهم، مقابل 2.56 درهم، بانخفاض قدره 21 فلساً، بنسبة تراجع بلغت 8.2 بالمائة.

والإمارات كانت أول دولة خليجية تتخذ قراراً بتحرير أسعار الوقود في يونيو /حزيران 2015.

ومصطلح “تحرير أسعار الوقود” عبارة عن آلية شهرية لتسعير الوقود وفقاً للأسعار العالمية من خلال لجنة يتم تشكيلها من قبل وزارة الطاقة في الدولة التي بدورها تعمل على متابعة الأسعار عالمياً، ويتم في نهاية كل شهر الإعلان عن أسعار الشهر القادم على أساس متوسط أسعار الوقود العالمية مع إضافة تكاليف التشغيل

وكانت الأسعار قبل تحريرها في أغسطس 2015، قد بلغت 1.83 درهم لبنزين 98 الممتاز، و1.72 درهم لبنزين 95 الخصوصي، و1.61 درهم لبنزين 91 بلس، و2.90 درهم للتر الديزل، بعد أن تم رفعها عدة مرات قبل العام 2011.

وبقيت الأسعار بالإمارات عند المستويات المذكورة خلال الفترة الممتدة من 2011 إلى أغسطس 2015 ليتم تحريرها وربطها بالأسعار العالمية، ثم تسجل مستويات قياسية الآن.

وخلال السنوات الأربعة الماضية سجلت أسعار الوقود تذبذباً موازياً لتحركات النفط، حيث وصلت إلى مستويات منخفضة تقل عن مستوياتها قبل تحرير الأسعار، وبلغت أدنى مستوى لها في مارس 2016 مواكبة التراجع الحاد في الأسعار.

ويأتي تحرير أسعار الوقود تماشياً مع رؤية الإمارات لاقتصاد أكثر استدامة وأكثر كفاءة مالية والعمل على التحول إلى الاقتصاد الأخضر وتقليل التلوث وتعزيز التنافسية داخل الأسواق، أن ربط أسعار المشتقات النفطية بالسعر العالمي والتغير معه يعتبر تعبيراً حقيقياً عن سعر الإنتاج والتكلفة ويحقق التوازن بينهما.

وقال الخبير الاقتصادي محمد مهدي إن التحرير المدار لأسعار الوقود بدول الخليج عبر آلية التسعير الشهرية تتسق مع متوسط أسعار النفط العالمية مع إضافة تكاليف التشغيل”.

وأضاف مهدي أن دول الخليج تتبنى بما يعرف بالتحرير المدار لأسعار الطاقة وهي التي تشكل من مصروفاتها نحو 4 بالمائة كحد أقصى من متوسط دخل المواطن الخليجي.

وأضاف أن من تلك الفوائد أيضاً الاتجاه لتعظيم الاستفادة منها من عدة جوانب صحية لبيئة الأعمال والمواطنين واقتصادية لجذب الاستثمارات العالمية وفق المعايير الدولية، بالإضافة لخفض أسعار السلع والخدمات والسيطرة على معدلات التضخم.

وأوضح أن هذه الآلية تسهم في التعديل الإيجابي لسلوك المستهلكين من ترشيد الاستهلاك، ولفت الانتباه للحفاظ على البيئة من خلال استخدام الطاقة النظيفة في وسائل النقل العامة واستخدام السيارات الشخصية الاقتصادية الصديقة للبيئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى