صحة وتغذية

الهند تسجل 368 ألفاً و147 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

نيودلهي-(د ب أ):
أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم الاثنين تسجيل 368 ألفا و147 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية. وبذلك يصل إجمالي حصيلة الاصابات حاليا إلى 19 مليونا و93 ألفا.

ونقلت صحيفة هندوستان تايمز عن الوزارة القول إنه تم تسجيل 3417 حالة وفاة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة 218 ألفا و959 حالة. وقد أصبحت الهند تحتل المرتبة الثالثة على العالم من حيث الوفيات بفيروس كورونا بعد الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل.

مع ذلك، قال الخبراء إن هذا العدد ربما يكون أقل من الرقم الحقيقي، وذلك بسبب انخفاض معدلات الاختبار وعدد الأشخاص الذين يتوفون في المنازل، وخاصة في المناطق الريفية.

وقد تفاقمت مشكلة نقص الأكسجين الطبي في الهند. وتوفى 28 مريضا خلال الليل، وذلك بسبب نقص الأكسجين في مستشفيات في ولايتي كارناتاكا ومادهيا براديش، وفقا لما ذكرته شبكة “ان دي تي في” .

ولم يؤكد المسؤولون حدوث الوفيات بسبب نقص الأكسجين، ولكنهم أصدروا أوامرهم بإجراء تحقيق. وأصدرت المحكمة العليا أوامرها للحكومة الاتحادية بتعويض نقص الاكسجين في نيودلهي، الأكثر تضررا من الفيروس بحلول منتصف ليل اليوم (1930 بتوقيت جرينتش اليوم الاثنين).

وفي ضربة جديدة لحملة التطعيم في الهند، قال ادار بوناوالا المدير التنفيذي لمعهد سيروم لصحيفة فايننشال تايمز في حوار إن الشركة ستتمكن من زيادة قدرتها إلى إنتاج 100 مليون جرعة شهريا بحلول تموز/يوليو المقبل، مقارنة بـ 60 إلى 70 مليون شهريا حاليا.

وقال بوناويلا في تغريدة اليوم الأثنين: “تصنيع اللقاح عملية متخصصة. وبالتالي من غير الممكن تكثيف الإنتاج بين عشية وضحاها”.

وأضاف: “لابد أن نفهم أن التعداد السكاني الهندي هو هائل، وان انتاج ما يكفي من الجرعات لكل البالغين ليس مهمة سهلة”.

وكانت معدلات التطعيم قد تراجعت مطلع نيسان/أبريل الماضي، ولكن الحكومة الاتحادية أكدت وجود 5ر7 مليون جرعة مازالت متاحة لدى الولايات.

وحصل 10% فقط من المواطنين على الجرعة الأولى، وأقل من 2 % على الجرعتين.

وقد كتب قادة 13 حزبا معارضا خطابا يطالبون فيه الحكومة بتدشين حملة تطعيم مجانية بالإضافة إلى ضمان استمرار تدفق الاكسجين في جميع المستشفيات والمراكز الطبية.

وفي قرار رئيسي صدر اليوم، قالت الحكومة إنها تحاول إدراج الأطباء المتدربين وطلاب الامتياز للمشاركة في مكافحة الجائحة في إطار سلسلة من الإجراءات لتعزيز الموارد البشرية.

وجاء في البيان الحكومي إنه يمكن الاستعانة بالمتدربين في مهام إدارة كوفيد، ويمكن الاستعانة بطلاب الامتياز في أدوار الاستشارات عن بعد ومتابعة الحالات الخفيفة. يمكن لكل من المتدربين وطلاب الامتياز العمل فقط تحت إشراف أطباء كبار أو أعضاء هيئات التدريس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى