أخبار الوطنصحة وتغذية

“الصحة” تشارك في كونجرس التمريض العالمي بسنغافورة

 

سنغافورة – وام / شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الوفد الممثل لدولة الإمارات في كونجرس مجلس التمريض العالمي لسنة 2019 الذي اختتم أمس في سنغافورة.

وتصدرت الوزارة عدد الممثلين المشاركين في الكونجرس – الذي استمر خمسة أيام – من خلال 6 أوراق بحثية معتمدة من اللجنة العليا للكونجرس تم تقديمها من قبل ممرضات مواطنات شاركن كمتحدثات رسميات من أصل 10 ورقات عمل شاركت بها الكوادر التمريضية المواطنة بدولة الامارات ضمن الأبحاث التمريضية في الكونجرس.

وتناولت الأوراق البحثية التي قدمتها الممرضات في الكونجرس عدة مواضيع حيوية ودراسات بعناوين مختلفة تضمنت دعم القيادات التمريضية وسيلة للتأثير على السياسات الصحية والرضا الوظيفي لدى الممرضات في مراكز الرعاية الصحية الأولية ومدى وعي الأمهات بتأثير التكنولوجيا على صحة الأطفال ودمج ما يسمى بالرعاية الموجهة للأسرة بخطة الرعاية الصحية المقدمة للأطفال وتأثير تحديد نمط التعليم المفضل للمتعلم على توجهات برامج التطوير المهني الخاصة بالكادر التمريضي والمعرفة والممارسات من مرضى السكري من النوع الثاني نحو منع المضاعفات.

وأشارت الدكتورة سمية البلوشي مديرة إدارة التمريض بالوزارة إلى أن كونجرس مجلس التمريض العالمي يمثل فرصة للممرضين والممرضات للمشاركة في طرح وعرض الأبحاث ونشر المعرفة التمريضية والصحية ذات الصلة ما يسهم في تعزيز المعرفة والثقافة التمريضية بين الكوادر التمريضية ..لافتة إلى أن دولة الإمارات ستستضيف هذا الكونجرس العالمي في سنة 2021 والذي يعد حدثا عالميا وفرصة للكوادر التمريضية للاستفادة من أفضل الممارسات المبنية على البراهين والأدلة حيث يعد هذا الكونجرس أحد أهم المؤتمرات العالمية التي تستقطب الخبرات التمريضية من كافة أنحاء العالم.

وأكدت أن الارتقاء بخبرات الكفاءات التمريضية المواطنة من خلال المشاركة في المحافل العالمية المتخصصة يمثل قوة دافعة لدعم تحقيق أهداف المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض تماشيا مع متطلبات الأجندة الوطنية لدولة الإمارات حيث يسهم تقدير وتمكين مهنة التمريض مع باقي أفراد القوى الصحية في بناء السياسات الصحية الوطنية بعدما حجزت مهنة التمريض مكانة مرموقة ضمن المهن الاستراتيجية والرئيسية في نظم الرعاية الصحية حيث تلعب دورا مهما وحيويا في دعم التغطية الصحية الشاملة.

ونوهت البلوشي إلى تركيز الأبحاث المعروضة في الكونجرس على استكشاف التطور المستقبلي لخدمات الرعاية التمريضية لتسهم في تكوين رؤية مستقبلية عن الجدوى الاستراتيجية لمهنة التمريض والقبالة ومدى استعدادها للمستقبل بهدف تعزيز مهارات الكوادر التمريضية وتمكينها من إحداث التغيرات الاستراتيجية في نظم الرعاية الصحية.

واستعرضت الورقة البحثية المتعلقة “بدعم القيادات التمريضية وسيلة للتأثير على السياسات الصحية” المبادرات التي أطلقتها دولة الإمارات لدعم القيادات التمريضية وتمكين الممرضات من لعب دور فعال في تطوير السياسة الصحية والتأثير عليها ..بينما وفرت ورقة “الرضا الوظيفي لدى الممرضات في مراكز الرعاية الصحية الأولية بمنطقة رأس الخيمة معلومات مهمة بشأن العوامل الداخلية والخارجية المرتبطة بمستوى الرضا بين الكادر التمريضي ..بالإضافة لعدة توصيات تتضمن ضرورة التزام صانعي السياسات والقادة الممارسين بوضع خطط وسياسات للحفاظ على الممرضين وزيادة الرضا الوظيفي لديهم.

وتطرقت دراسة أخرى إلى “تأثير تحديد نمط التعليم المفضل للمتعلم على توجهات برامج التطوير المهني الخاصة بالكادر التمريضي” وأثره على أدائهم الاكلينيكي في 14 مستشفى بمنطقة الشرق الأوسط والتطرق إلى الصعوبات التي قد تواجه الكادر التمريضي في حال تطبيقه لأسلوب التعليم المفضل على حسب البروتوكول المعتمد على أدائه الإكلينيكي ..فيما تناولت دراسة دور التوعية في منع المضاعفات الناتجة من مرض السكري-النوع الثاني والحاجة لزيادة تدابير التثقيف الصحي لتثقيف المرضى نحو الوقاية من المضاعفات لتعزيز جودة ونمط الحياة.

كما عرض الوفد دراسة عن “مدى وعي الأمهات بتأثير التكنولوجيا على صحة الأطفال في إمارة رأس الخيمة” وأثر الأجهزة الذكية على التواصل الاجتماعي والعقلي للأطفال وبعض المشاكل الصحية مثل الصداع ومشاكل العين وآلام اليدين والظهر وآلام الكتفين والدور الأكثر وعيا لدى الأمهات المتعلمات في التعامل مع هذا التحدي ..فيما تم في بحث آخر تقييم مفاهيم وممارسات مقدمي الرعاية الصحية للأطفال حول الدور المركزي للأسرة في حياة الطفل وفي تقديم الرعاية ودمج الرعاية الموجهة للأسرة بخطة الرعاية الصحية المقدمة للأطفال في مستشفى الشيخ خليفة للنساء والولادة والأطفال في إمارة عجمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى