أخبار عربية ودولية

وفد من الجامعة العربية في الخرطوم لدعم استئناف الحوار بين الأطراف السودانية

وافقت “قوى الحرية والتغيير” في السودان امس  على إجراء مفاوضات مباشرة مع المجلس العسكري الانتقالي، بعد أن أكدت في وقت سابق رفضها لأي حوار مباشر معه دون تطبيق عدة شروط.

وتأتي خطوة “قوى الحرية والتغيير” المفاجئة في ظل زيادة دعوات الحوار التي أطلقتها العديد من الجهات الإقليمية، حيث وصل اليوم إلى الخرطوم وفد من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار الهادف إلى التوافق على ترتيبات الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد.

من جهتها، كانت الوساطة الإفريقية – الإثيوبية المشتركة إلى السودان قد سلمت المجلس العسكري الانتقالي و”قوى الحرية والتغيير” دعوة لعقد مفاوضات لإنهاء الخلافات بشأن تشكيل المجلس السيادي، والحكومة الانتقالية.

وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم وفد من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون العربية خليل الذوادي لدعم استئناف الحوار بين الأطراف السودانية.

وكان الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط قد كلف الوفد بالتوجه مجددا الى الخرطوم ليجري سلسلة من اللقاءات مع الأطراف السودانية، وذلك متابعة للزيارة التي كان الأمين العام قد قام بها للسودان في 16 يونيو الماضي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية السفير محمود عفيفي أن زيارة وفد الأمانة العامة للجامعة إلى الخرطوم تأتي في سياق إلتزام الجامعة العربية بمساندة الأطراف في السودان ودعوتها إلى إستئناف عملية التفاوض والعمل على بناء الثقة فيما بينها بما يكفل التوصل إلى توافق وطني عريض لتجاوز صعاب المرحلة الراهنة والوصول إلى صيغة توافقية للمرحلة الإنتقالية.

الخرطوم -وكالات :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى