أخبار عربية ودولية

الرئيس الجزائري المؤقت يدعو جميع الفاعلين السياسيين للانخراط في حوار شامل

ناشد الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح   شعب بلاده للانخراط في حوار شامل للخروج بالبلاد من أزمتها الرّاهنة، وقال أدعو جميع الفاعلين السياسيين ومكونات الطبقة وكل الحساسيات المهيكلة للمجتمع المدني ، فضلا عن أولئك الذين يحملون انشغالات شريحة من شرائح مجتمعنا، أو نخبها، وأخص منهم هنا الشباب والنساء، للإنخراط في الحوار الشامل”.

وفي الرّسالة التي بعث بها للشّعب الجزائري في الذّكرى الـ57 لعيد الاستقلال والشّباب، قال بن صالح: “على الجميع الانخراط في مسار الحوار الوطني الشّامل الذي تعتزم الدولة إطلاقه لمناقشة كل الانشغالات المتعلّقة بالاستحقاق الرّئاسي المقبل، ومن ثم تقديم إسهاماتهم في تنظيم الاقتراع في مناخ تملؤه السّكينة”.

ومضى الرئيس الجزائري قائلا: “إن هذا الحوار يعتبر الطريقة المثلى للتّوصل إلى الصيغ التوافقية الضرورية حول جل الوسائل المتصلة بالانتخابات الرئاسية، كما يعد أمرا مستعجلا يتعّين على بلادنا اللّجوء إليها لاستعادة الدولة سجيتها السياسية والمؤسساتية التي تمكنها من مواجهة التقلبات الاقتصادية والتهديدات التي تحيط بالبلاد إقليميا”.

وشدد بن صالح في خطابه على أن: “الدولة بجميع مكوناتها بما فيها المؤسسة العسكرية لن تكون طرفا في هذا الحوار وستلتزم بأقصى درجات الحوار مكتفية بوضع الوسائل المادية واللوجيستية”.

واستطرد الرئيس الجزائري قائلا: “الانتخابات ستكون في إطار الحوار وستكون نتاجا لتوافق واسع مع الطّبقة السياسية ومكونات المجتمع المدني والشخصيات السياسية”.

وأشار بن صالح إلى أن “عملية التّطهير الواسعة لأجهزة الدّولة وتجديد تأطيرها تتزامن مع مكافحة صارمة لآفة الفساد وتبديد الأموال العامة، تطلع عليها بجدية عدالة تمارس اليوم كامل مهامها وصلاحياتها”.

الجزائر – (د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى