أخبار عربية ودولية

البرهان: نتعهد بحماية الاتفاق بين المجلس العسكري والمعارضة

الولايات المتحدة ترحب باتفاق السودان

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، أنه “لا خاسر” في الاتفاق الذي وقع الجمعة، بين المجلس وقوى المعارضة في السودان، متعهدا بحماية الاتفاق وتنفيذه.

وقال البرهان، في كلمة بثها تلفزيون السودان: “نعتبر أن اتفاقية الخامس من يوليو مع قوى الحرية والتغيير لا يوجد فيها خاسر وستكون لمحاربة الفساد والمفسدين وموجة ضد الجهوية والحزبية وطرح سودان جديد وحكم سيادة دولة القانون”.

وأضاف: “نتعهد في المجلس العسكري على حماية ما تم الاتفاق عليه، ونحرص على تنفيذه، وسنعمل مع شركائنا في قوى الحرية والتغيير بتعاون وثيق، فالشراكة كانت هدفنا المعلن”.

وتوصل المجلس الانتقالي العسكري في السودان، وقوى “إعلان الحرية والتغيير” المعارضة، إلى اتفاق لتشكيل مجلس سيادي وحكومة مدنية في البلاد، وذلك بعد يومين من المفاوضات المباشرة.

وانهارت العلاقات بين المجلس العسكري، الذي تولى السلطة عقب عزل الرئيس السوداني عمر البشير، و”قوى الحرية والتغيير”، بعدما فتحت قوات الأمن النار على عشرات الأشخاص في فض اعتصام خارج وزارة الدفاع في يونيو الماضي، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا.

ونجح وسطاء أفارقة في إعادة الجانبين إلى المحادثات المباشرة في أعقاب احتجاجات ضخمة ضد المجلس العسكري يوم الأحد الماضي.

من جهة اخرى أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي حرص البرلمان العربي على التواصل مع كافة الأطراف السودانية وتقريب وجهات النظر بينها بما يضمن وحدة السودان وسلامة مواطنيه وإنهاء الصراع المسلح وإرساء السلم والأمن باعتبار السودان دولة لها مكانتها الهامة والمحورية في العالم العربي.

وقال بيان صادر عن البرلمان العربي امس  أن الدكتور السلمي سيقوم  على رأس وفد رفيع المستوى من البرلمان العربي في زيارة إلى جمهورية السودان يلتقي خلالها مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي ونائبه وممثلين عن قوى الحرية والتغيير ورؤساء الأحزاب السياسية وممثلين عن التجمعات الشبابية وممثلين عن أحزاب دارفور وشرق السودان.

وأكد البيان ترحيب البرلمان العربي بالاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول تشكيل المجلس السيادي لإدارة شؤون السودان خلال المرحلة الإنتقالية داعياً كافة الأطراف السودانية لاستكمال تشكيل باقي أجهزة إدارة المرحلة الانتقالية.. وطالب بإنجاح متطلبات المرحلة الانتقالية والعبور بها إلى مرحلة دائمة تُحقق تطلعات الشعب السوداني الشقيق في الأمن والاستقرار والعيش الكريم والتنمية والازدهار.

  ورحبت الولايات المتحدة  بالاتفاق الذي تم التوصل له بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في جمهورية السودان بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية معربة عن أملها بأن يفضي الاتفاق إلى قيام حكومة انتقالية برئاسة مدنيين تكون مقبولة على نطاق واسع من الشعب السوداني.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إن الاتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي لإنشاء مجلس سيادي يعد خطوة مهمة إلى الأمام.

وأضافت أن المبعوث الخاص الى السودان دون بوث سيواصل دعم عملية الوساطة التي يقودها الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا وسيعود إلى المنطقة قريبا.

الخرطوم -وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى