مرئيات

جيولوجي سعودي: الربع الخالي.. ليس خالياً

أصبحت صحراء الربع الخالي في جنوب وجنوب شرقي شبه الجزيرة العربية منطقة جذب سياحي وملاذا للمغامرين الذين يرغبون بتجربة واحدة من عجائب الطبيعة الحقيقية، بحيث أن الدول “المتشاطئة” عليه باتت تستغله لجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.

ويعتبر الربع الخالي أكبر صحراء متواصلة ورملية في العالم، وهو من أكثر مناطق العالم جفافا وأقلها سكانا لذلك فهو ملاذ للهدوء والسكينة والسلام، ومن الأماكن التي تعتبر من أفضل رحلات التخييم الخارجي في العالم.

ولمجرد ذكر الاسم، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو أن هذه المنطقة الصحراوية، خالية تماما من كل شيء، وتحديدا من كل شيء حي، خصوصا إذا علمنا أن متوسط هطول الأمطار فيه لا يزيد على 1.2 إنشا في العام.

بالإضافة إلى ذلك، توجد بعض الواحات الواقعة على أطرافها، كما يوجد فيها أكبر حقول نفط في العالم، هما حقل الغوار، وحقل الشيبة النفطي.

والربع الخالي أحد ثلاث مناطق صحراوية في شبه الجزيرة العربية، إلى جانب صحراء الدهناء وصحراء النفود الكبير.

فقد قال الخبير الجيولوجي السعودي عبد العزيز بن لعبون لسكاي نيوز عربية “إن الصحارى في شبه الجزيرة العربية عبارة عن بحار شاسعة من الرمال تختلف في مساحاتها وألوان حبيباتها وتنوع مصادرها وأشكال كثبانها، مشيرا إلى أن أبرز هذه الرمال “النفود الكبير” و”الربع الخالي” و”رمال الدهناء” التي تصل بينهما.

أما بشأن صحراء الربع الخالي فقال الخبير الجيولوجي بن لعبون إنه “يبدو محاصرا بالمرتفعات من معظم الاتجاهات، ففي الشرق والجنوب الشرقي توجد جبال عمان (مرتفعات الحجر في الجنوب الشرقي ومرتفعات ظفار في الجنوب التي تلتقي مع هضبة قوس حضرموت في اليمن، وفي الغرب توجد مرتفعات الدرع العربي حيث توجد تحديدا مرتفعات السروات في الغرب والجنوب الغربي ومرتفعات طويق في الغرب والشمال الغربي، وفي الشمال توجد هضبتان نجد والصمان”.

وتطرق بن لعبون في حديثه لسكاي نيوز عربية إلى أول من عبر الربع الخالي وقال إنه الدبلوماسي والمستكشف بيرتارم توماس الذي قام بعدة رحلات في الصحراء أهمها عبوره للربع الخالي سنه 1930-1931، وويلفرد ثيسغر وهاري سانت جون فيلبي المعروف باسم “عبدالله فيلبي” بالإضافة إلى آخرين.

بحسب الدراسات، فإنه قبل آلاف السنين، كان الربع الخالي عبارة عن بحيرة مياه عذبة، أو أنهار جارية ما زالت آثارها موجودة.

وفي فترات زمنية مختلفة كان الربع الخالي يحتوي على بحيرات تشكلت على فترات بين 6000 و5000 عام مضت، وكذلك قبل ما بين 3000 و2000 سنة خلت.

وعثر على أحافير لحيوانات مثل جاموس الماء وفرس النهر والأبقار طويلة القرون في مناطق من الربع الخالي، كما عثر على أدوات حجرية وأدوات صيد قرب مواقع بحيرات جافة في الربع الخالي.

ويعتقد بعض علماء الآثار أن حضارة “عاد”، التي وصفها القرآن “إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد”، مدفونة تحت رمال هذه الصحراء، غير أنه لم يتم اكتشافها أو العثور على دلائل عليها حتى الآن.

من جانبه استعرض بن لعبون مسألة البحيرات في الربع الخالي، وقال إن فيلبي هو من أوائل من أشاروا إلى بحيرات وأنهار الربع الخالي، مضيفا أن الدراسات الجيولوجية لشركة أرامكو ذلك في خمسينيات القرن الماضي أثبتت ذلك.

وقال إن الخبير الجيولوجي في أرامكو هارولد مكلور هو أول من درس بحيرات الربع الخالي بالتفصيل، وأنه حدد 19 بحيرة موزعة في جنوب غربي ووسط شمال الربع الخالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى