أخبار الوطنأخبار رئيسية

بلحيف النعيمي: القانون البحري الجديد يقدم جملة من الحوافز وإمكانية تملك الشركات البحرية

برأس مال أجنبي 100%

أبوظبي  – وام / أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية حرص الحكومة باستمرار على وضع المحفزات والقواعد لنمو القطاع البحري حتى يكون مواكبا لتطلعات المستقبل..وقال ان مستقبل النقل البحري في دولة الامارات هو مستقبل مشرق.

  • بلحيف النعيمي: القانون البحري الجديد يقدم جملة من الحوافز وإمكانية تملك الشركات البحرية برأس مال أجنبي 100%

وأضاف معاليه في تصريح لوكالة أنباء الامارات ” وام ” أن القانون البحري الجديد لدولة الامارات سيكون داعما لهذه التطلعات وقادرا على استيعاب هذه المرحلة وتطوير هذا القطاع الحيوي الهام.. مشيرا إلى أن العمل على هذا القانون استغرق أكثر من سنتين حيث تم الاطلاع على قوانين النقل البحري في دول سبقتنا في هذا المجال.. مؤكدا أن القطاع البحري في دولة الامارات مهم وواعد وسنبني عليه اقتصادا متطورا.

الى ذلك أشاد معاليه – خلال الإحاطة الإعلامية للهيئة التي عقدت في نادي المراسلين الأجانب بأبوظبي اليوم – بتطور المكانة البحرية وبترتيب موقع دولة الامارات العربية المتحدة في النقل البحري العالمي في العام 2018 وذلك من خلال تكليف مجلس الوزراء الموقر للهيئة بالعمل على تحديث القانون التجاري البحري الحالي رقم 26 لسنة 1981 ..

وثمن معاليه توجيهات القيادة الرشيدة نحو ترسيخ ثقافة التواصل المستمر بين المؤسسات الاتحادية والمجتمع بمختلف فئاته ومؤسساتة وأفراده.. مؤكدا أن نظام الإحاطات الإعلامية الدورية من شأنه الدفع قدما بمستوى تعامل هذه الجهات مع وسائل الإعلام والجمهور على حد سواء.

وقال إن مجلس الوزراء الموقر كلف الهيئة بالعمل على تحديث القانون التجاري البحري الحالي رقم 26 لسنة 1981م وحرصا من المجلس على متابعة تطوير التشريع الداخلي ليواكب المكانة التي تبوءتها الدولة في المجتمع البحري العالمي بعضويتها في مجلس المنظمة البحري ضمن الفئة “ب “.بلحيف النعيمي: القانون البحري الجديد يقدم جملة من الحوافز وإمكانية تملك الشركات البحرية برأس مال أجنبي 100%

وأضاف أن الهيئة قامت في المرحلة الأولى من إعداد مشروع القانون بعمل دراسة ميدانية لحصر مشكلات المجال البحري من خلال سماع كافة شكاوى العاملين في القطاع سواء في القطاع الخاص أو الحكومي وذلك لوضع علاج لتلك المشكلات وسن المواد القانونية المعالجة لها.

وأوضح أنه تم خلال مرحلة إعداد مسودة القانون ألا يكون القانون الجديد مقتصرا فقط على حدود القانون التجاري البحري الحالي وإنما أن يكون تقنينا للقواعد القانونية المنظمة لجميع صور استغلال البيئة البحرية في الدولة وأن يتضمن دعما مباشرا وغير مباشر لكافة المجالات التي تؤثر في نمو وازدهار هذا القطاع الحيوي لذلك اطلق على مشروع القانون الجديد “مشروع القانون البحري” وليس “مشروع القانون التجاري البحري”.

وأشار إلى أن مرحلة صياغة المسودة الأولية للقانون استغرقت أكثر من عامين وذلك حرصا من الهيئة على إجراء مقارنات في كافة أجزاء القانون مع الدول المتقدمة في النقل البحري لتأتي نصوص القانون في أحدث صور التطور ومن هذه القوانين القانون الإنجليزي والقانون الأمريكي والقانون الألماني والقانون النرويجي والقانون السنغافوري وغيرها من قوانين الدول الأخرى.. وقامت الهيئة بإرسال مسودة مشروع القانون لكافة الجهات الاتحادية والمحلية ذات الصلة وعقدت ورشة عمل في هذا الشأن وبدأت بعض الجهات في الرد بمرئياتها وننتظر الردود من باقي الجهات لتقوم الهيئة بالمضي قدما في استكمال باقي الإجراءات الدستورية والقانونية اللازمة لإصدار القانون.

ولفت معالي الدكتور بلحيف النعيمي الى أن مشروع القانون الجديد يواكب تطلعات القيادة العليا في دعم الاستثمار ويقدم جملة من حوافز الاستثمار لراغبي الاستثمار البحري وتشجيعا لذلك حملت مواد المشروع أفكارا جديدة مثل استحداث باب كامل للاستثمار البحري وحوافز المستثمرين البحريين مثل إمكانية تملك الشركات البحرية برأس مال أجنبي كامل 100%، وكذلك تسجيل السفن تحت علم الدولة وكذلك انشاء صندوق للتنمية البحرية لدعم أبناء الدولة الراغبين في الاستثمار في القطاع البحري سواء الدعم المادي أو التوجيهي والإرشادي وكذلك تحديث قواعد الرهن البحري تشجيعا للتمويل بالإضافة إلى نظام جديد لفض المنازعات الناشئة عن الاستثمار البحري بين المستثمر وجهات الإدارة بقطاع الملاحة البحرية من خلال لجان لفض المنازعات بمراكز الهيئة بالدولة وذلك تفعيلا أكبر لأنظمة الصلح والتوفيق والتحكيم لتسريع وتيرة الفصل في المنازعات وتخفيفا من الضغط على المحاكم.

وتضمنت مواد المشروع الجديد مقترحا بإنشاء غرفة للملاحة البحرية لتمثيل مصالح القطاع الخاص من شركات وملاك السفن ولتصبح الغرفة عضوا في الغرفة الدولية للملاحة البحرية.

وتمكن نصوص المشروع الجديد الهيئة وموانئ الدولة وباقي الجهات المختصة من مواجهة مشكلة السفن المتروكة والمهجورة في المياه الإقليمية وحماية أكبر لحقوق البحارة واشتراطات التعليم والتدريب البحري.بلحيف النعيمي: القانون البحري الجديد يقدم جملة من الحوافز وإمكانية تملك الشركات البحرية برأس مال أجنبي 100%

وحرصت الهيئة على مواكبة المشروع الجديد لكافة الأحكام المستحدثة في الاتفاقيات الدولية التي تشهد تطورا سريعا ومستمرا وعلى سبيل المثال الاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن 1973 وتعديلاتها ببروتوكول 1978 وبروتوكول 1997و الاتفاقية الدولية بشأن المسؤولية المدنية الناشئة عن أضرار التلوث بالزيت 1992 وتعديلاتها والاتفاقية الدولية الخاصة بإنشاء صندوق دولي للتعويضات عن أضرار التلوث بالزيت 1992 وتعديلاتها و الاتفاقية الدولية للتصدي والتدخل والتعاون بشأن التلوث بالزيت 1990 وأيضا الاتفاقية الدولية بشأن ضبط أنظمة مقاومة التصاق الشوائب الضارة 2001 و الاتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن 2004 .

وتضمن القانون تحديثا واسعا للقواعد التقليدية للتشريعات البحري مثل ما يتعلق بالتصادم البحري والمساعدة والتأمين وقواعد نقل البضائع والركاب فضلا عن استحداث أحكام جديدة وتعريفات للكثير من اشخاص القانون البحري مثل الوكلاء البحريين “وكيل السفينة ووكيل الشحنة ووكيل العبور” واستحداث أحكام تتعلق بمرحلي البضائع ” Freight forwarders ” وجميعها من الأحكام والقواعد المستحدثة في المشروع الجديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى