صحة وتغذية

الإحسان الخيرية” أنفقت أكثر من 10 ملايين درهم في النصف الاول من 2019

 

عجمان  – وام /نفذت جمعية الإحسان الخيرية في عجمان ، العديد من المشاريع الخيرية استفادت منها شريحة كبيرة من الأسر والأيتام والحالات المتعففة والمحتاجة .

وأثنى الشيخ عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لـ”الإحسان” على الدعم السخي الذي قدمته الجهات الراعية والداعمة للجمعية لتنفيذ المبادرات والمشاريع الخيرية الموسمية ضمن الجهود التي تقوم بها لتقديم العون للأسر المتعففة، من منطلق تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية وتقديم الدعم الإنساني لفئات المجتمع.

وجاء في تقرير أعدته إدارة التمكين الاجتماعي، أن جمعية الإحسان أنفقت 10 ملايين و650 ألف درهم منذ بداية “عام التسامح” حتى 30 يونيو 2019، في تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية وتقديم المساعدة للأرامل والمطلقات والمهجورات وزوجات السجناء، والمساهمة في العمليات الجراحية وتوفير الأدوية، وسداد متأخرات الإيجار والرسوم الدراسية.

و أطلقت الجمعية حملتها الرمضانية بإجمالي 5 ملايين و733 ألف درهم، تمثلت في توزيع المير الرمضاني، وزكاة الفطر، وإفطار الصائم، وسقيا الماء، كسوة العيد، وعيدية اليتيم، وحملة رمضان أمان و استفادت 4000 أسرة من سلة “المير الرمضاني” التي تحتوي على أكياس الرز والسكر والدقيق وزيت الطبخ وبعض المعلبات والعصائر واللحوم، إضافة إلى توزيع بطاقات إلكترونية شرائية بقيمة 500 درهم لكل أسرة تخولهم التسوق من بعض المراكز التجارية، بإجمالي مليون و 688 ألف درهم.

كما وفرت “الإحسان” 150 ألف وجبة ضمن مشروع “إفطار الصائم”، وإقامة 15 خيمة إفطار أمام المساجد، بتكلفة مليون و950 ألف درهم، استضافت فيها أكثر من 145 ألف صائم خلال الشهر الكريم، كما وزعت 300 وجبة إفطار يومياً على الأسر المتعففة، إضافة إلى توزيع مليون و500 ألف وجبة ضمن حملة “رمضان أمان 8”.

وقال الشيخ عبدالعزيز بن علي النعيمي: إن الجمعية، بدعم من بنك دبي الإسلامي، وزعت 2,706,109 دراهم “زكاة مال” على 925 أسرة متعففة، بمبالغ متفاوتة بعد دراسة أوضاعها المادية وعدد أفرادها، والوقوف على وضع الأسر ذات الدخل المحدود، كما وزعت زكاة الفطر على 2530 أسرة متعففة في عجمان ورأس الخيمة، بإجمالي مليون درهم، ضمن لجنة المساعدات التي تشرف على توزيع المبالغ المالية عليهم.

و أصاف أن مشروع كسوة العيد للأسر استفادت منه أكثر من 1100 أسرة متعففة، بإجمالي 500 ألف درهم، وخصصت 300 ألف درهم لمشروع كسوة العيد وعيدية اليتيم، بهدف إدخال الفرحة على قلوب 1000 يتيم، ورسم الابتسامة على وجوههم، حيث تم توزيع كوبونات شرائية بقيمة 200 درهم للكسوة و100 درهم للعيدية، ويحظى المشروع بدعم كثير من المحسنين وطالبي الخير الذين يولون اليتيم اهتماماً ورعاية.

وفيما يتعلق بالمساعدات الطبية، فقد أنفقت الجمعية عبر “مجمع الإحسان الطبي” مليون و650 ألف درهم لـ 25 حالة طبية، تنوعت بين تقديم الخدمات الطبية وتوفير الأدوية وإجراء عمليات جراحية، من خلال تعاونها مع شبكة «عميد الإمارات» في نشر الكثير من الحالات الإنسانية الصحية التي تحتاج إلى الرعاية الطبية وتوفير الأدوية أو المساهمة في سداد متأخرات المستشفيات.

و افتتحت الجمعية خلال النصف الاول من العام الحالي مكتب مسافي الذي يعد إضافة نحو توسيع العمل الإنساني والخدمة المجتمعية، التي تسعى “الإحسان” إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية لتغطي مجالات العمل الخيري والإنساني في شتى مناطق ومدن الدولة، لما تحظى به الجمعية من ثقة المحسنين وأهل الخير، الذي يمثل الرافد الأساسي والدافع القوي الذي من خلاله تستمر “الإحسان” في مسيرتها المعطاءة، كما يتم من خلاله استقبال التبرعات وتوزيعها على مستحقيها، والمساهمة في كفالة الأسر والأيتام، وتنفيذ المشاريع الرمضانية والحملات الصيفية والشتوية الموسمية التي يسهم فيها أهل الخير بدعمهم وجهودهم المباركة وعطاءاتهم السخية.

يذكر أن الجمعية تكفل أكثر من 5000 أسرة وترعى أكثر من 1000 يتيم داخل الدولة تساعدهم بالكفالة النقدية الشهرية والعينية، وتقديم المساعدات الطبية والغذائية الشهرية لهم، انطلاقاً من قيم المحبة والتكافل الإنساني، والارتقاء بالعمل الخيري والإنساني في مختلف المجالات.

وام / ي ع ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى