أخبار عربية ودولية

السودان يطلب إعفاءه من ديون تقدر بالمليارات

واشنطن تعد بشطبه من قائمة الإرهاب

طالب المستشار العام للاتفاقيات الدولية بوزارة العدل السودانية، و ممثل الحكومة السودانية في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في جنيف، المجتمع الدولي بإعفاء بلاده من ديونها الخارجية، وإنهاء العقوبات المفروضة عليها، وذلك لتحقيق انطلاقة جديدة بعد التوصل لحكومة انتقالية، تضم أعضاء من المجلس العسكري والمعارضة.

وأكد أسامة حميدة أن بلاده أصبحت في أعقاب “الثورة المجيدة” التي قام بها الشعب، في الطريق لمستقبل جديد، وقال إنه قد آن الآوان لإنهاء العقوبات المفروضة على السودان “وإعفائنا من الديون الخارجية”.

وبلغت ديون السودان وفقا لتقرير لصندوق النقد الدولي، نحو 52 مليار دولار، أواخر عام 2016.

وأعلن حميدة أن المدعي العام السوداني سيتقدم في غضون أيام بتقرير بشأن الأحداث الدامية التي وقعت في الثالث من حزيران/يونيو عند فض الاعتصام الشعبي أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني.

وأشار المسؤول السوداني إلى أنه سيتم بالتوازي مع ذلك تشكيل لجنة وطنية مستقلة للتحقيق في جميع الأحداث التي وقعت منذ 11 نيسان/أبريل الماضي.

ولكن منظمة ديفند ديفندرز، المعنية بالدفاع عن المدافعين عن حقوق الإنسان، تطالب بأن يتولى هذه التحقيقات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، “حيث يجب على المجلس ألا يتنصل من مسؤوليته”، حسب ايستيلا كاباشفيتسي، من المنظمة.

يذكر أن المجلس العسكري والمعارضة السودانية اتفقا ، في الأسبوع الماضي، على تشكيل حكومة انتقالية مشتركة، تمهد الطريق أمام انتخابات جديدة في غضون ثلاثة أعوام.

وطالب خبراء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، السلطات السودانية أمس الاثنين، بإعادة خدمات الإنترنت فورا، وأدانوا قطع هذه الخدمات، قائلين إن قطع الإنترنت يعد انتهاكا لحقوق الإنسان، لأنه يمنع حرية التعبير وحرية التجمع.

وكان المجلس العسكري السوداني قد أوقف خدمات الإنترنت في الثالث من حزيران/يونيو لماضي، وذلك بعد أن فضت السلطات السودانية اعتصام المعارضة أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، وقتلت خلالها أكثر من 120 شخصا.

كشف القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الخرطوم استيفن كوتيسيس، أن بلاده بصدد شطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقال في تصريحات إعلامية أوردتها “قناة الشروق”: “تم رفع العقوبات عن السودان منذ 2017، لكن الفساد وسوء الإدارة في عهد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، حجبا منافع ذلك القرار”.

جنيف-(د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى