أخبار عربية ودولية

السفير البريطاني في الولايات المتحدة يستقيل من منصبه بعد خلاف مع ترامب

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية استقالة السفير البريطاني في الولايات المتحدة من منصبه، وذلك بعد تسرب انتقاداته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

و جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومه على السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروتش ووصفه بأنه “رجل غبي للغاية”، وذلك في رد جديد على برقيات مسربة انتقد فيها السفير الإدارة الأمريكية.

وكتب ترامب على تويتر “السفير الأحمق الذي تم دسه على الولايات المتحدة، شخصا لا نشعر بالسعادة لوجوده.. إنه رجل غبي للغاية”.

وكانت برقيات مسربة من السفير البريطاني إلى لندن قد أظهرت انتقاده للبيت الأبيض ووصفه بأنه لا يقوم بعمله كما ينبغي وأن رؤية الرئيس قصيرة المدى.

وقال ترامب إنه جرى إبلاغه بأن داروتش شخص “أحمق مغرور”، مضيفا أنه يجب أن يخبره أحد أن “الولايات المتحدة لديها أفضل اقتصاد وجيش من أي مكان في العالم بفارق كبير.. وهما يشهدان نموا بشكل أكبر وأفضل وأقوى.. شكرا لك.. أيها الرئيس”.

وكان ترامب قد أكد  أن إدارته لن تتعامل بعد الآن مع السفير البريطاني، مشيرا إلى أنه سيدعو الحكومة البريطانية الجديدة إلى تغيير سفيرها في الولايات المتحدة.

وكتب ترامب على موقع تويتر أمس الاثنين “لا أعرف السفير لكنه ليس محبوبا أو مقبولا داخل الولايات المتحدة، لن نتعامل معه مجددا”.

كما استغل ترامب الفرصة لشن هجوم على رئيسة الوزراء البريطانية المنتهية ولايتها تيريزا ماي بسبب تعاملها مع قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مجددا الانتقادات التي وجهها إليها في الماضي لكنه امتنع على ذكر ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بريطانيا.

وقال ترامب “يا لها من فوضى تسببت فيها هي ونوابها، قلت لها ما الذي يجب أن تفعله، لكنها قررت سلوك الطريق الآخر”.

ووصف وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت تغريدات ترامب بأنها ” غير متحضرة وخاطئة” إزاء ماي والشعب البريطاني.

لندن  (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى