أخبار عربية ودولية

لبنان يبحث مع مفوضية اللاجئين سبل عودة السوريين إلى بلادهم

بحث وزير الدولة لشؤون الرئاسة اللبنانية سليم جريصاتي  الخميس مع ممثلة المفوضية العليا للاجئين في لبنان ميراي جيرار، سبل عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

والتقى وزير الدولة لشؤون الرئاسة اليوم في مكتبه في قصر بعبدا، ممثلة المفوضية العليا للاجئين في لبنان السيدة ميراي جيرار، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية.

وبحث الوزير جريصاتي مع جيرار ” مسألة عودة النازحين السوريين المنتظمة إلى سورية وإعادة الداخلين خلسة منهم إلى بلادهم أو الذين يقيمون في لبنان من دون أوراق ثبوتية أو إجازات رسمية أو بطاقات نزوح”.

وتم التأكيد، بحسب البيان” على التدابير التي يتخذها الأمن العام وفقا للنصوص المرعية وسياسة الحكومة بعدم التهاون مع الداخلين خلسة الى الاراضي اللبنانية”.

وجرى ، خلال اللقاء ، التأكيد أيضاً ” على ضرورة أن تضع المفوضية السامية كل جهودها راهناً في إطار دينامية العودة الآمنة للنازحين إلى سورية، لاسيما في ضوء التطورات السياسية والأمنية والتدابير الرئاسية في سورية التي تنحو منحى إيجاد الجو الملائم للعودة “.

يذكر أن عدد النازحين السوريين في لبنان يبلغ حالياً حوالي مليون و500 ألف نازح، أما الذين عادوا إلى سورية فيبلغ نحو 300 ألف نازح.

ويطالب لبنان بعودة هؤلاء إلى بلادهم عودةً آمنة وكريمة.

من جهة اخرى رحب وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة بالعقوبات التي فرضتها واشنطن على نائبين عن “حزب الله” ومسؤول أمني بارز بالحزب، داعيا إلى “تسمية الأمور بمسمياتها”.

وقال ابن أحمد، عبر تغريدة في “تويتر” نشرها  الأربعاء: “نرحب بخطوة الحكومة الأمريكية بإدراج أفراد من حزب الله الإرهابي اللبناني على قوائم الإرهاب، ومنهم أعضاء في مجلس النواب اللبناني”.

وأضاف: “آن الأوان لتسمية الأمور بمسمياتها؛ فالعصابة تنتخب زعماءها كجناحها السياسي، وبقية أفرادها تحمل السلاح، وتحفر الأنفاق، وتهدد سلامة الدولة”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت،  الثلاثاء، فرض عقوبات على عضوي “كتلة الوفاء للمقاومة”، الجناح البرلماني لـ”حزب الله”، النائبين محمد رعد وأمين شري، إلى جانب المسؤول الأمني في الحزب وفيق صفا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى