أخبار رئيسيةأخبار عربية ودولية

الامم المتحدة: الإمارات الأولى عالمياً كأكبر دولة مانحة للمساعدات لليمن عام 2019

عودة قريبة للمشاورات بين الحكومة اليمنية والحوثيين

اعلنت الامم المتحدة ان دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرت المركز الأول عالمياً كأكبر دولة مانحة للمساعدات للشعب اليمني الشقيق لعام 2019 من خلال دعم خطة إستجابة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن.

جاء ذلك فى تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية /أوتشا/ عن مستوى التمويل لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2019 حيث يعكس هذا التقرير المساعدات المقدمة لليمن من بداية عام 2019 إلى 2 يوليو 2019.

يذكر أن المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني الشقيق منذ 2015 إلى يونيو 2019 بلغت 20.53 مليار درهم إماراتي /5.59 مليار دولار أمريكي/، حيث استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34 في المائة وبقيمة قدرها 6.93 مليار درهم /1.89 مليار دولار أمريكي/ من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة، بينما استحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم اعادة الاستقرار على 66 في المائة من قيمة المساعدات بمبلغ 13.60 مليار درهم /3.70 مليار دولار أمريكي/ وذلك للمساهمة في جهود إعادة الاعمار في عديد من المحافظات اليمنية المحررة وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في عديد من المجالات.

شملت المساعدات المقدمة 15 قطاعاً رئيسيا من قطاعات المساعدات وتضمنت 49 قطاعاً فرعياً، بما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن نحو المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.

ودشنت دولة الامارات، عبر ذراعها الإنسانية “هيئة الهلال الأحمر”، حملة علاج ومكافحة وباء الكوليرا والوقاية منه، في منطقة حصيب القوبة بمديرية الوازعية التابعة لمحافظة تعز اليمنية .

وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات طبية تم توزيعها على المراكز الصحية في مديرية الوازعية، بهدف السيطرة على وباء الكوليرا والقضاء عليه، فيما ستشهد أيام الحملة الستة القيام بتطهير عدد من آبار المياه و ردم المستنقعات، للتخلص من البكتيريا الناقلة للمرض، ونزول فرق التوعية إلى الميدان لتعريف الاهالي بأسباب مرض الكوليرا وأعراضه ومصادر العدوى وطرق الوقاية منه وذلك عبر توزيع منشورات التوعية، إلى جانب مدها بالأدوية والأدوات الخاصة بتطهير المياه.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن، إنه تم التدخل العاجل لعلاج مرضى الكوليرا، من خلال إرسال فرق طبية، وتوفير الأدوية اللازمة للمراكز والوحدات الصحية، مشيرا إلى أن الحملة تهدف للتخلص من هذا الوباء الذي يهدد حياة سكان مناطق “الحرثة، والمخشب، والموجع، والمحور، والشعوب، وحصيب القوبة” بمديرية الوازعية.

من جانبه أكد أحمد عبده الظرافي مدير عام مديرية الوازعية أن التدخل العاجل من قبل الهلال الأحمر الإماراتي لمكافحة المرض، من خلال إرسال الفرق والمساعدات الطبية إلى جاب منشورات التوعية أعاد الإبتسامة على وجوه الأسر اليمنية التي انتابها حالة من الذعر والخوف بسبب هذا الوباء الذي كاد أن يودي بحياة عدد كبير من الأطفال والنساء والشيوخ ..مشيرا إلى العديد من المشاريع التنموية التي تحمل البصمة الإماراتية في مديرية الوازعية ومنها مشروع المياه المركزي الذي يخدم جميع قرى ومناطق المديرية ويستفيد منه أكثر من 50 ألف نسمة فضلا عن المشاريع الصحية والتعليمية.

من ناحيته أوضح الدكتور رباش احمد صالح مدير مكتب الصحة والسكان بمديرية الوازعية، أن الهلال الأحمر الإماراتي، كلف فريقا طبيا للقيام باجراءات المعالجة للحالات المصابة بالكوليرا، وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للمنشآت الصحية في مختلف مناطق المديرية في اطار خطته الشاملة للقضاء على هذا الوباء.

نيويورك- / وام /

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى