أخبار عربية ودولية

ماي: سأغادر منصبي وأنا أشعر بالفخر.. وخيبة الأمل!

شرطة بريطانيا تفتح تحقيقا في تسريب مراسلات سرية

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنها ستشعر بـ”مزيج من الفخر وخيبة الأمل” عند مغادرتها لمنصبها في 24 يوليو الجاري.

وأكدت ماي لقناة “بي بي سي” أن شعورها بالإحباط ناجم عن عدم إتمام اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من تحقيقها للكثير من الإنجازات في آخر ثلاث سنوات.

وأضافت أن أي شخص في منصب مماثل يود “تحقيق المزيد من الإنجازات”، وهو ما يبعث على الشعور بالخيبة.

ولم تدعم ماي أيا من المرشحين الاثنين لخلافتها، واكتفت بالتعليق بأن بوريس جونسون وجيريمي هانت “واعيان المسؤولية التي تأتي مع هذا المنصب (رئاسة الوزراء)”.

وكانت ماي أعلنت استقالتها شهر مايو الماضي، بعد ضغط النواب المحافظين عليها بسبب فشلها في خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، وقرارها الشروع في محادثات حول الخروج “بريكست” مع حزب العمال.

يذكر أن وزيري خارجية بريطانيا الحالي جيريمي هانت، والسابق بوريس جونسون يتنافسان على خلافة تيريزا ماي في رئاسة حزب المحافظين وبالتالي الحكومة البريطانية، بعد نجاحهما في كسب تأييد النواب المحافظين في البرلمان.

من جهة اخرى قالت الشرطة البريطانية، يوم الجمعة، إنها فتحت تحقيقا في تسريب مراسلات سرية أدت لاستقالة السفير البريطاني لدى واشنطن، كيم داروك.

واستقال السفير البريطاني لدى واشنطن، كيم داروك، يوم الأربعاء، بعد انتقادات لاذعة على مدى أيام من جانب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وصفه فيها بأنه “غبي جدا” و”سخيف”، بعد نشر صحيفة لمراسلات سرية وصف فيها السفير إدارة ترامب بأنها “تفتقر للكفاءة”.

وأفادت شرطة العاصمة لندن بأن إدارة مكافحة الإرهاب، المعنية بالتحقيق في مزاعم المخالفات الجنائية لقانون الأسرار الرسمية على مستوى البلاد، تقود التحقيق في تسريب الوثائق.

وصرح نيل باسو، مساعد قائد الشرطة في بيان: “بالنظر إلى التبعات التي حدثت على نطاق واسع لهذا التسريب، أقول إن ذلك ألحق ضررا بالعلاقات الدولية للمملكة المتحدة وستكون هناك مصلحة عامة واضحة في تقديم الشخص أو الأشخاص المسؤولين للعدالة”.

لندن -وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى