أخبار الوطن

“الإمارات للإبداع “تطلق برامجها الصيفية غداً

 وام / تطلق جمعية الإمارات للإبداع غدا برامجها الصيفية الإفتراضية و التي تتضمن هذا العام عدداً من البرامج المميزة والورش التعليمية والتثقيفية المبتكرة .

و قال الشيخ خالد بن حميد القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للإبداع إن تنظيم هذه البرامج الافتراضية المتنوعة يأتي في إطار المسؤولية المجتمعية للجمعية وإيمانا منها بأهمية الدور الذي يضطلع به العمل الأهلي والتطوعي في تنمية المجتمع والمشاركة في تقديم الدعم والاسناد للجهود الرسمية في استيعاب طاقات المبدعين والرقي بهم بما يجعلهم قادرين على المشاركة الفعالة الواعية في تنمية المجتمع والارتقاء به وذلك من خلال تقديم برامج هادفة مفعمة بالمتعة والفائدة ترتكز على تعزيز القدرات الفكرية و الذهنية والإبداعية لأعضاء الجمعية وأفراد المجتمع بمختلف شرائحهم، وخاصة فئة الأطفال والشباب خلال الإجازة الصيفية.

ونوّه الشيخ خالد القاسمي إلى أن جمعية الإمارات للإبداع قادرة على التكيف مع جميع الظروف والمعطيات وتحويل الصعوبات والتحديات الى فرص حيث نجحت في الاستفادة من جائحة كوفيد 19 لتنتقل من الإطار المحلي الى الخليجي والعربي ولتشمل قائمة المستفيدين من خدماتها وبرامجها المتنوعة فضاءات أكثر اتساعا حيث حرصت على إعداد نسخ افتراضية من البرامج لهذا العام موزعة على فترات تلائم الجميع و تواصل عبرها مسيرة الارتقاء وصولا بإذن الله لتأسيس جيل على قدر عال من الثقة بقدراته وإمكاناته وقادر على قيادة المستقبل.

وتتضمن فعاليات هذا الصيف عدة برامج منها /برنامج التمكين الثقافي للشباب/ والذي أعدّه للجمعية الكاتب والباحث الإماراتي الدكتور محمد بن جرش ويهدف من خلاله تقديم رؤية ومنهجية واضحة من أجل الارتقاء بمستوى الكاتب الشاب ثقافياً وفنياً وصولاً إلى التمكين الثقافي الحقيقي الذي يدفع بعجلة التنمية الثقافية نحو المسار الصحيح ومدته 3 أسابيع .

يتناول فن كتابة القصة و كتابة المقال وثقافة النقد ويشارك في تقديمه نخبة من أدباء وكتاب الامارات وهم الدكتورة مريم بالعجيد الكتبي والدكتورة بديعة الهاشمي والدكتورة مريم الهاشمي و فاطمة المزروعي و أحلام الفيل في التنسيق العام كما يتضمن تطبيقات عملية ومسابقات أدبية.

الى جانب برنامج تدريبي بعنوان /100 فكرة عمل في نهاية الأسبوع/ يقدمه محمد حافظ عثمان ومدته شهر ويهدف لخلق بيئة عمل ومجتمع للشباب المبدعين المجتهدين وأصحاب الأفكار النوعية وتهيئتهم للمواجهة والمنافسة المحلية والعالمية نفسيا وعقليا وعلميا وتزويد سوق الأعمال بفرص وأفكار إبداعية وربحية جديدة تساهم في تعزيز الاقتصاد وإبراز سمعة دولة الإمارات كوجهة للأفكار والأعمال وتحفيز استقطاب رؤوس الأموال الناشئة للاستثمار في المشاريع والأفكار الناتجة من البرنامج التدريبي.

كما يتضمن برنامج هذا العام تنظيم المخيم الصيفي للأطفال في موسمه الثاني وهو بعنوان /قيظنا إبداع/ وفي جعبته باقة من الورش التدريبية المتخصصة والمبتكرة لتأخذ الأطفال من عمر 5 إلى 15 عاما في رحلة استكشافية زاخرة بالفنون والأدب والمرح وأنشطة هادفة ومتنوعة تتيح أمام الأطفال قضاء أوقات ممتعة ومفيدة من منازلهم وتتناول عدة مواضيع منها – إعادة التدوير والابتزاز الالكتروني ومهارات الاتصال وطرق تطوره وطرق حماية الشخص والطفل لنفسه بالإضافة لمهارات الرسم الكرتوني والديكوباج على الخشب وسرد مجموعة من القصص المفيدة التي من شأنها أن تسهم في إطلاق إبداعات الأطفال ليحلقوا إلى عوالم الفن بشتى صنوفه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى