الوحدة الرياضي

4 ميداليات ملونة لـ “جوجيتسو الإمارات” في اليوم الأول من البطولة الآسيوية

 أحرز لاعبو منتخبنا الوطني للجوجيتسو 4 ميداليات ملونة في اليوم الأول من النسخة الرابعة للبطولة الآسيوية، التي انطلقت امس في العاصمة المنغولية “أولان باتور”، وتختتم السبت المقبل.

وفاز نجم منتخبنا فيصل الكتبي بذهبية وزن تحت 85 كجم بعد اجتياز اللاعب القيرغيستاني في المباراة النهائية، وشهد اللقاء تألق نجم منتخبنا الوطني حيث سيطر على النزال من البداية وحتى النهاية ونجح في التفوق بثماني نقاط مقابل لاشيء، فيما حصد يحيى الحمادي برونزية وزن فوق 94 كجم، وسلطان آل على برونزية الوزن نفسه، بينما كانت الميدالية البرونزية الثالثة من نصيب محمد السويدي في وزن تحت 69 كجم.

وكانت البطولة قد افتتحت صباح امس بصالة قصر المصارعة، وسط أجواء احتفالية بحضور سعادة عبدالله عبدالرحمن عبدالله الطنيجي سفير الدولة لدى جمهورية منغوليا، ومكتوم راشد الحبسي القنصل العام للسفارة، واليوناني بانايوتوس ثيودوريس رئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وفهد علي الشامسي الأمين العام للاتحاد الآسيوي، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ومبارك المنهالي مدير العلاقات الدولية في الاتحاد الآسيوي.

وتتواصل اليوم الخميس منافسات البطولة حيث تقام منافسات ثلاثة أوزان هي تحت 56 كجم، وتحت 62 كجم، وتحت 94 كجم للاعبين، والتي سيمثل منتخبنا فيها زايد الكثيري وعلي الغيثي في وزن تحت 56 كجم، وعمر الفضلي في وزن تحت 62 كجم وخليفة البلوشي في الوزن نفسه ويخوض عبدالله الكبيسي وخالد العمري نزالات وزن تحت 94 كجم.

وأكد سعادة السفير الطنيجي، أن النجاح الذي تحققه رياضة الجوجيتسو يعد درسا من دروس النجاح الإماراتي، ليس على الصعيد المحلي فقط ولكن على الصعيد الدولي والقاري أيضاً.

وأشاد بالشكل الرائع للبطولة الآسيوية في منغوليا، مشيراً إلي أنها رسالة محبة ووئام من الإمارات إلى قارتها الحبيبة، ووجه التحية إلى القائمين على هذه اللعبة على رأسهم عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، مؤكداً أن ما يقدمه فريق عمل الاتحاد يعد نموذجا يحتذى به في شتى المجالات، وقال : من المؤكد أن وصول عدد الممارسين إلى ما يقرب من 150 ألف لاعب ولاعبة أمر يدعو للفخر والتباهي، في ظل السعي الدائم من الجميع إلى جعل هذه الرياضة أسلوب حياة لتخريج أجيال قوية قادرة على تحمل المسؤولية وحمل الراية في شتى المجالات.

ووجه فهد علي الشامسي أمين عام الاتحاد الآسيوي الشكر في كلمة الافتتاح إلى الحكومة المنغولية والاتحاد المنغولي للعبة على استضافة البطولة، مشيرا إلى أن إقامة الحدث في العاصمة “أولان باتور” جاء في إطار السعي الدائم للاتحاد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي على نشر اللعبة، وتوسيع قاعدة الممارسين بها في شتى أنحاء القارة، مشيدا بالحفاوة الكبيرة من الشعب المنغولي، ووجه الشكر إلى اللجنة المنظمة على العمل الرائع والتنظيم المميز على الصعيد الفني، وكذلك على الصعيد الجماهيري في ظل الإقبال الرائع على الحضور في المدرجات.

وأوضح أن تواجد 21 دولة في البطولة يؤكد أهميتها للجميع، لاسيما وأن عدد المشاركين تجاوز 350 لاعبا ولاعبة وهو رقم كبير بكل المقاييس ويعد خير دليل على أن الاتحاد القاري يسير في الطريق الصحيح نحو توسيع قاعدة الممارسة في الدول، وعبر عن ثقته التامة في قدرة لاعبي الإمارات على زيادة غلة الميداليات الملونة والتحليق في سماء القارة الصفراء.

من ناحيته أهدى نجم منتخبنا الوطني فيصل الكتبي ذهبية آسيا إلى القيادة الرشيدة، مؤكداً أن هذا أقل ما يقدمه للوطن ولقيادته وشعبه، وشدد على أن المشوار نحو الذهب كان غاية في الصعوبة لكن العزيمة والرغبة في رفع راية الوطن هما المحركان الرئيسيان لتحقيق هذا الإنجاز.

وأضاف : “أكدنا من قبل أن الإمارات تستحق صدارة القارة، وهذا ما نسعى لتأكيده على أرض الواقع من بطولة إلى أخرى، وشدد على أن القادم أفضل، وأن الإمارات سوف تحقق المزيد من الإنجازات العالمية والقارية.

من ناحيته أكد سلطان آل علي لاعب منتخبنا الوطني الحاصل على برونزية فوق 94 كجم أن القادم أفضل بالنسبة له، وأنه سوف يقاتل من أجل تطوير مستواه، وشدد على أن منافسات اليوم شهدت ارتكابه بعض الأخطاء الأمر الذي كلفه الابتعاد عن المنافسة على الذهب، وأنه سوف يتدارك هذه الأخطاء مستقبلا من خلال الجلسات التدريبية مع المدرب البرازيلي رامون ليموس.

أولان باتور-وام:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى