الوحدة الرياضي

أكاديمية أبوظبي البحرية تشارك في دورة للشراع الحديث بالمغرب

 تختتم اليوم فعاليات الدورة السادسة عشرة من الأسبوع الدولي البحري في مدينة المضيق المغربية وسط مشاركة وحضور إماراتي قوي بمشاركة فريق من أكاديمية أبوظبي البحرية مكون من 4 متسابقين في المنافسة التي تضم 130 مشاركا من إثنتي عشرة دولة من مختلف الفئات المتنوعة بالبطولة.

وتصدر المنافسات حتى مساء امس في فئة الليزر راديال أحمد يونس الحمادي أحد أعضاء الفريق حيث قدم مستوى متميزا ضمن له الحصول على مركز متقدم مع نهاية المنافسة اليوم، ويشارك باسم الإمارات والأكاديمية كل من أحمد الحمادي، وعبد الله محمد البشر، وعيسى يونس الحمادي وابراهيم صالح الحمادي .

ويعزز أحمد الحمادي من حظوظه بأن يكون على منصة التتويج مع آخر أيام البطولة اليوم بعد أن تمكن من الصمود في المركز الأول ضمن فئة الليزر راديال طوال الأيام الماضية، بإحراز النقاط الكاملة، وانتهت أحداث المنافسة امس بتتويج الفائزين في فئات الليزر راديال والليزر 4,7.

من جهته أكد مكتوم الحوقاني مدير عام أكاديمية أبوظبي البحرية أن المشاركة الحالية تأتي في إطار الإعداد والتحضير لجيل جديد من البحارة الإماراتيين في سباقات الشراع الحديث، لبناء فريق متكامل قادر على حصد الانجازات الدولية في المستقبل وقال : هذا الفريق هو نواة وبداية لما تعتزم الأكاديمية القيام به في الفترة المقبلة على صعيد بطولات الشراع الحديث، وتخريج متسابقين جدد قادرين على حصد الانجازات للدولة والفوز بالمراكز الأولى.

وأضاف: الأكاديمية تقوم بنقلة نوعية برعاية الناشئين وصقل مهاراتهم، والعمل على أن تكون لهم مؤهلات بحرية عالية المستوى قادرين على الدخول في غمار بطولات دولية كبيرة لاحقا متمنيا لهم التوفيق من خلال المشاركة الحالية في المغرب و حصد المراكز الأولى .ونوه بأن البطولة تقام بمشاركة كبيرة من 130 متسابقا وبحارا في كل الفئات، والمشاركة الحالية تأتي في صعيد إكتساب الخبرة للبحارة الإماراتيين وأيضا محاولة حصد المراكز الأولى.

وأكد أن فريق الشراع الحديث هو خطوة أولية لعمل كبير قادم ستقوم به الأكاديمية لمصلحة الرياضة الخاصة بالشراع الحديث وتعزيز اسم الإمارات بالمشاركة والحضور في البطولات المختلفة “سنشهد في الفترة القادمة عملا أكبر وعلى مراحل مختلفة تخدم الرياضة البحرية في فئة الشراع الحديث خاصة وأننا نضع في خطتنا أهمية تخريج بحارة أكفاء وقادرين على تمثيل الدولة”.

المغرب-وام:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى