أخبار عربية ودولية

الرئيس التونسي يؤكد على دور الجامعة العربية في الانتصار لمبادئ الدولة الوطنية

 

تونس (د ب أ) –
أكد رئيس الجمهورية التونسي قيس سعيد، يوم الأربعاء، أهمية دور الجامعة في الانتصار لمبادئ الدولة الوطنية، بما يسهم في المحافظة على سيادة الدول العربية، ويعزز وحدتها ويرسخ الأمن والاستقرار فيها.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس التونسي اليوم للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط والوفد المرافق له في قصر قرطاج.
وتوجه الرئيس التونسي بالشكر للأمين العام لجامعة الدول العربية على مواقفه الداعمة لتونس في هذا الظرف التاريخي الذي تمر به البلاد، مشددا على انفتاح تونس على التشاور والتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في كنف الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية، ورفضها لكل أشكال الوصاية أو التدخل في شئونها الداخلية أو التربص بمصالحها، ومؤكدا على تشبثه بمبادئ الديمقراطية واحترام الحريات وضمان حقوق الإنسان.
من جانبه، جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية الإعراب عن ثقته في المسار الديمقراطي في تونس وفي التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها، متمنيا للقيادة التونسية النجاح ببناء دولة وطنية قوية تلبي إرادة الشعب التونسي وتحقق تطلعاته نحو الاستقرار والنماء.
و قال أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط يوم الأربعاء إثر لقائه الرئيس التونسي قيس سعيد، إنه يملك رغبة قوية لاستعادة الدولة الوطنية وإعطاء الشعب فرصة كاملة من أجل حياة كريمة.
ووصل الأمين العام للجامعة العربية الثلاثاء إلى تونس للمشاركة في افتتاح الدورة 21 للمهرجان العربي للإذاعة والتليفزيون ، وصرح بأن الجامعة “تتفهم تماما الاعتبارات التي قادت إلى هذه القرارات”، في إشارة إلى التدابير الاستثنائية التي أعلن عنها الرئيس سعيد منذ 25 تموز/يوليو وتعليقه لاحقا العمل بمعظم مواد الدستور.
وقال أبو الغيط :”نعي أن هناك محاولات للتدخل ولكن نثق أن الشعب التونسي والقيادة الحالية واعية بالقدرة على الصمود واختيار ما هو صالح للشعب والمستقبل”.
وأضاف أبو الغيط ، اليوم عقب استقباله في قصر قرطاج الرئاسي، :”التقيت قيس سعيد واستمعت لآرائه الإيجابية وشروحاته للوضع التونسي ورأيت فيه تصميما وإنجازا ورغبة قوية في استعادة الدولة الوطنية التونسية وإعطاء الشعب فرصة كاملة من أجل حياة كريمة”.
وتابع أبو الغيط :”يملك الشعب التونسي قدرة كبيرة للغاية على الوعي وعلى التعلم والتعليم”.
كما جاء في بيان للرئاسة التونسية “تشديد رئيس الجمهورية على انفتاح تونس على التشاور والتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في كنف الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية ورفضها لكل أشكال الوصاية أو التدخل في شؤونها الداخلية أو التربص بمصالحها”، وذكر، أيضا، بـ”تشبّثه بمبادئ الديمقراطية واحترام الحريات وضمان حقوق الإنسان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى