أخبار عربية ودولية

السلطات النيجيرية تحظر حركة شيعية بعد اشتباكات دامية

أعلنت السلطات النيجيرية حظر حركة شيعية واتهمتها بالتورط في “أنشطة إرهابية”، وذلك بعد سلسلة من اشتباكات دامية بين محتجين وقوات حكومية في العاصمة أبوجا.

وجاء قرار حظر “الحركة الإسلامية في نيجيريا” بعدما قررت محكمة عليا في أبوجا السماح للحكومة بإدراجها “منظمة إرهابية”.

وكانت أحدث أعمال عنف قد أسفرت عن مقتل 11 بعد اشتباكات وقعت بين محتجين من الحركة، يطالبون بالإفراج عن زعيمهم، والشرطة في أبوجا في 22 تموز/يوليو الجاري. وتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن اندلاع شرارة العنف.

وفي خطاب متلفز في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، اتهم المتحدث الرئاسي جاربا شيهو الحركة بالتورط في “أنشطة إرهابية، من بينها مهاجمة جنود، وقتل رجال شرطة، وتدمير ممتلكات عامة، والتحدي المستمر لسلطة الدولة”.

وينظم أعضاء الحركة احتجاجات بصورة منتظمة للمطالبة بالإفراج عن زعيمهم الشيخ إبراهيم الزكزاكي، وهو رجل دين موال لإيران محتجز بدون محاكمة منذ عام 2015.

ويمثل الشيعة أقلية في نيجيريا، ويشكون من التعرض للاضطهاد من جانب الأغلبية السنية في البلاد.

وتزعم منظمة العفو الدولية أن حوالي 350 شيعيا قتلوا على يد الجيش النيجيري عام 2015.

وتزامن الإعلان عن حظر الحركة مع هجوم نفذته جماعة بوكو حرام السنية المتطرفة مستهدفا جنازة يوم أمس شمال شرقي البلاد، ما أسفر عن مقتل 65 شخصا.

لاجوس – (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى