مال وأعمال

دبي قبلة السياح الخليجيين في«الأضحى»

دبي ـ (الوحدة):

ارتفعت أسعار تذاكر الطيران بدولة الإمارات بسبب الطلب المرتفع على السياحة قبل عطلة عيد الأضحى ليعد ذلك مؤشر على أن الدولة ولا سيما “دبي” أصبحت من أول الخيارات أمام سياح العالم والخلجيين على وجه الخصوص خلال العطلات الموسمية.

وقال وكلاء سياحية وخبراء لـ”مباشر” إن سعي الكثير من العائلات الخليجية لقضاء وقت ممتع بإمارة دبي خصوصاً خلال عطلة العيد دفع أسعار تذاكر الطيران للارتفاع بنسبة تصل لـ30 بالمائة تقريباً.

ووفقاً لإحصائيات دائرة السياحة والتسويق بدبي يتجاوز عدد السياح من دول الخليج بالإمارة مليون سائح.

وأشار المسؤولون إلى أن هناك طائفة أخرى من السياح أبدوا رغبتهم لقضاء هذه العطلة السنوية بدبي وهم مواطنو المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا ودول أوروبا الشرقية.

وبحسب البيانات الرسمية يقتنص السياح الأوروبيين نحو أكثر من 20 بالمائة من إجمالي زوار الإمارة بشكل عام ليصل عددهم تقريباً أكثر من المليون سائح.

وأوضحوا أن إمارة دبي أصبحت من الوجهات السياحية المناسبة لتلك الفئة التي تبحث عن مكان لقضاء العطلة يكون مناسب للميزانيات العائلية وبدون دفع ضرائب، ولا سيما بعد قرارات رد “المضافة” التي بدأت الدولة تفعيلها مؤخراً مع السياح.   وفي منتصف يوليو/تموز الجاري، أطلقت الإمارات “أجهزة خدمة ذاتية” لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح عند مغادرتهم الدولة، في المنافذ المشمولة بالنظام.

وفي ظل تلك العوامل فإن المراكز التجارية والأماكن السياحة بإمارة دبي تحديداً تترقب موسماً حافلاً من الانتعاش وسط التوقعات بتزاحم الفنادق والمنتجعات مع تقديمها أفضل العروض للراغبين في قضاء عطلة الصيف بالدولة. وقال رئيس مجموعة العابدي إن ارتفاع نسب إشغال الرحلات القادمة من بعض الدول الخليجية وفي المقدمة السعودية هذا العام ينبئ بوجود تدفق سياحي قياسي إلى إمارة دبي. ورجح سعيد العابدي أن تعاود شركات الطيران العاملة بمطارات الدولة طرح عروض مميزة خلال عطلة العيد وبعد انتهائها.

وأضاف العابدي أن الفروق بالأسعار بين شركات الطيران التجاري والاقتصادي أصبحت متقاربة جداً ولا سيما في تلك المواسم وذللك مع الأخذ في الحسبان التكاليف التشغيلية والوجبات التي تقدمها وأوزان الحقائب.

وتوقع أن يزداد الطلب بشكل كبير أول أيام العيد بسبب اعتياد الوافدين على قضاء هذه العطلات والإجازات بين ذويهم، مؤكداً أن عيد الأضحى يعتبر من المواسم الأكثر نشاطاً ليس للسياحة من داخل الدولة إلى الخارج بل من قبل القادمين إلى الدولة. وأكد وليد العريضي الخبير السياحي لـ”مباشر” أن الفنادق بدبي تعوّل بشكل كبير على العائلات الخليجية التي باتت تفضل قضاء فترة الإجازات القصيرة بالدولة.

وأشار إلى أن أسعار البرامج السياحية بدبي بشكل عام أصبحت داعماً للسياحة الداخلية، خاصة أنها أكثر تنافسية عن نظيراتها إقليمياً وعالمياً.

ولفت إلى أن القطاع الحكومي بالدولة يسعى بكل السبل ومن خلال التعاون مع القطاع الخاص لإنجاح تفعيل السياحة الداخلية من خلال تكثيف الفعاليات والمهرجانات في فصل الصيف.

وأوضح العريضي أن معظم الحجوزات خلال فصل عيد الأضحى تتركز بالفنادق المصاحبة للمراكز التجارية والمنتجعات الترفيهية مثل دبي مول، وفيستيفال سيتي، ومول الإمارات، ومركز دبي التجاري، التي تشهد فعاليات مفاجآت صيف دبي.

وتسعى دبي وبقوة لتحقيق استراتيجيتها الرئيسية في جذب 20 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2020 من نحو 15 مليون زائر من السياح الدوليين والمسافرين من رجال الأعمال في عام 2017.

ومن المتوقع أن تسجل العاصمة أبوظبي أرقاماً قياسية جديدة خلال السنوات المقبلة، خصوصاً بعد افتتاح متحف اللوفر أبوظبي، وإعادة افتتاح موقع قصر الحصن الذي من المتوقع أن يكون نقطة جذب هامة في عام 2019، إلى جانب العديد من الفعاليات.

ومن تلك الواجهات التي يسعى السياح إلى خوض تجربة جديدة فيها وزيارتها: “دبي مول”، و”برج خليفة”، و”دبي باركس آند ريزورتس”، و”آي إم جي عالم من المغامرات”، والوجهة الشاطئية العالمية الجديدة في منطقة جميرا بدبي “لا مير”، إلى جانب وجهة “السيف” في منطقة خور دبي.

ومن بين المعالم الجديدة بالإمارة: “برواز دبي” بتصميمه الفريد الذي يقدم لزواره مشهداً متكاملاً للمدينة يجمع بين ماضيها وحاضرها ومستقبلها.

وشهدت مؤخراً افتتاح جزيرة “بلوواتر” على الساحل الممتد أمام مساكن شاطئ جميرا التي تحتوي على مناطق تجارية وسكنية وفندقية ومرافق ترفيهية، وتتوسطها عجلة “عين دبي” الترفيهية الأعلى من نوعها في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى