أخبار عربية ودولية

شكري وبلينكن: الشراكة بين مصر وأمريكا مهمة للحفاظ على السلام في المنطقة

القاهرة (د ب أ)-

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، مساء يوم الإثنين، إن الشراكة بين مصر والولايات المتحدة مهمة جدا من أجل المحافظة على السلام والازدهار في المنطقة، حسبما أفادت الهيئة الوطنية للإعلام المصرية.
وأضاف شكري -خلال مؤتمر صحفي مع بلينكن، على هامش الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية أن الولايات المتحدة ومصر حليفان يشتركان في العديد من الرؤى المختلفة، مشددا على أنه من مصلحة البلدين أن تتحسن هذه العلاقات وأنه لاوقت إطلاقا إلا أن تتحسن هذه العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.
وأشار شكري إلى أنه خلال العشر سنوات السابقة، تمكنت مصر من تحسين أوضاعها وتمكين استقرارها وتحولها لقوة إقليمية متوازنة، وأن لها الدور الكبير في استقرار المنطقة.
وثمن شكري العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة من أجل تحقيق العديد من الأهداف أهمها، تحقيق الأمن ومحاربة الإرهاب ومحاربة التطرف الإيديولوجي، مؤكدا دعم مصر للتغلب على كل تلك التحديات خاصة في مجال الاقتصاد.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال شكري:”إن التعاون الأمني في غزة والتنسيق الكبير مكننا من تعزيز الاستقرار في المنطقة”.
وتابع “أن التدريبات العسكرية المشتركة بين مصر والولايات في شهر أيلول/سبتمبر السابق والاجتماعات بين القادة العسكريين سابقا، عززت من التعاون العسكري بين البلدين بالإضافة إلى التعاون في المسائل الاستراتيجية، كما ساهمت في تعزيز دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط”.
ونوه شكري بأن العلاقات بين مصر والولايات المتحدة لا تقتصر فقط على الأمن والاستقرار ولكنها علاقات علمية واقتصادية وثقافية.
من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي إن الحوار الاستراتيجي بين البلدين سيغطي الكثير من القضايا، مثل الأمن الإقليمي في المنطقة لأن هذا هو حجر الأساس للاستقرار.
ولفت بلينكن إلى أن العلاقات المصرية الأمريكية تتوسع الآن في كثير من مجالات التعاون.
وتابع وزير الخارجية الأمريكي قائلا إن جهود الوساطة المصرية كانت أساسية لتحقيق الاستقرار في غزة ووقف الاعتداءات، وكانت مصر تلعب دورا هاما لحشد الأموال لمساعدة قطاع غزة.
وحول ليبيا، أشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن مصر قد لعبت دورا مهما كذلك في العملية السياسية في ليبيا، وعملت مصر والولايات المتحدة معا لمعالجة القضايا الاقتصادية، وتم الاتفاق على أهمية التعاون بين كل الأطراف.
وقال أنتونى بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، إنه يجب رفع حالة الطوارئ فى السودان وعودة الحكومة الشرعية .
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى مشترك مع سامح شكري وزير الخارجية قبيل بدء الحوار الإستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.
وأكد بلينكن ضرورة عودة المرحلة الانتقالية فى السودان إلي مسارها الصحيح
ولفت بلينكن إلى أن مصر والولايات المتحدة يتشاركان الكثير من المخاوف في المنطقة والمرتبطة بالقضاء على الإرهاب وكذلك حماية المواطنين بما في ذلك الأمريكيون في المنطقة.
وبشأن السودان، قال بلينكن إن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول أن تستعيد الاستقرار والنظام الديمقراطي في السودان مرة أخرى، من خلال وجود حكومة انتقالية، مشيرا إلى أن ذلك هو السبيل الأمثل لمساعدتهم لتحقيق هدفهم الاستراتيجي وهو تحقيق الديمقراطية، معربا عن أمله في أن يتم رفع حالة الطوارئ في السودان، وأن يعودوا مرة أخرى إلى العملية الانتقالية المدنية.
وأعرب بلينكن عن أمله في مزيد من الشراكات مع مصر في مجال الطاقة والطاقة المتجددة، مرحبا باستضافة مصر لمؤتمر المناخ الدورة القادمة.
وأكد الوزير الأمريكي أهمية بناء القدرات للمؤسسات المختلفة في مصر وكذلك العمل على زيادة الاستثمارات ، مشيرا إلى أن الهدف من خلال هذه الجهود هو تحقيق النمو والازدهار في مصر.
كما أعرب بلينكن عن أمله في استمرار التعاون بين البلدين، موضحا أن مصر أكبر شريك استراتيجي للولايات المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى