page contents
أخبار عربية ودولية

السعودية تؤكد تصميمها على اتخاذ إجراءات حماية الأطفال في اليمن

أكدت السعودية عزمها وتصميمها على إتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية الأطفال في النزاع المسلح في اليمن، موضحة أنها تعمل مع دول التحالف على تكوين وحدة حماية الأطفال التي أنشئت بموجب التفاهم مع الأمم المتحدة وضمن قيادة التحالف التي تعد نموذجاً يقتدى به في كل أنحاء العالم، ومركزاً للخبرة والمعرفة تستفيد منه الدول المجاورة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية ( واس) أن ذلك جاء على لسان مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي في كلمة بلاده بجلسة مجلس الأمن الدولي التي عقدت أمس تحت بند الأطفال والنزاع المسلح.

ولفت المعلمي الانتباه إلى حالات الإضرار المتعمد بهم التي تنتهجها بعض الدول والجماعات المسلحة، وهو ما تدينه المملكة وتطالب بالتصدي له بكل الوسائل والأشكال .

وأوضح أن من أمثلة الإساءة المتعمدة للأطفال بالقتل والتشويه، هو ما فتئت تقوم به إسرائيل تجاه الأطفال في غزة وفي الضفة الغربية بما فيها القدس الشريف، مفيداً بأنها دأبت على مواجهة الأطفال المسلحين بالحجارة وقتلهم عمداً وإصراراً بالرصاص، وممارسة الاعتقال التعسفي والتعذيب وقتل وجرح 2800 طفل فلسطيني في عام 2018 .

ولفت المعلمي الانتباه إلى أن ما تقوم به إيران من دعم للميليشيات الطائفية في لبنان وسورية، وعلى رأسها حزب الله الإرهابي من أمثلة الإساءة المتعمدة للأطفال، فضلا عن دعمها المستمر المتواصل للمليشيات الحوثية وما أثبتته تقارير الأمم المتحدة المستقلة من مواصلة تهريب السلاح الإيراني إلى الحوثيين في مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن 2216 و 2231 و 2140 .

من ناحية اخرى  نفى تحالف دعم الشرعية في اليمن، ادعاءات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران عبر وسائلها الإعلامية سيطرتها على مواقع عسكرية سعودية في نجران وجيزان خلال الأيام الماضية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية / واس / عن مصدر رسمي بالتحالف قوله ان المليشيا الحوثية الإرهابية تتكبد كل يوم الهزائم والانكسارات في مختلف جبهات القتال ولم تحقق أي تقدم منذ انطلاق عاصفة الحزم و إعادة الأمل ولهذا تلجأ لاختلاق الفبركات والأكاذيب التي تتحدث عن انتصارات وهمية عبر وسائل الإعلام لتعزيز معنويات مقاتليها ومؤيديها في مناطق سيطرتها.

الرياض  (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى