أخبار رئيسية

بومبيو يضغط على أستراليا لتساعد في مواجهة إيران

ظريف تلقى دعوة ليلتقي ترامب في البيت الأبيض

أصدر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، طلبا رسميا لاستراليا لتقديم المساعدة في مواجهة إيران بشأن الأمن البحري، وذلك خلال محادثات في سيدنيامس  الأحد، لكن كانبرا ذكرت فقط أنها ستخضع الأمر لـ «دراسة جادة».

وقال بومبيو للصحفيين: «نأمل في أن تكون استراليا شريكا لنا بشأن بعض تحديات السياسة الخارجية الأكثر إلحاحا في عصرنا، مثل جهود تحقيق الاستقرار في سورية، وإبقاء أفغانستان خالية من الإرهاب ومواجهة هجمات غير مبررة للجمهورية الإسلامية الإيرانية على عمليات الشحن الدولي في مضيق هرمز».

وذكرت وزيرة الدفاع الاسترالية، ليندا رينولدز إن أي قرار سيعتمد على المصالح السيادية لاستراليا، ولم يتم اتخاذ أي قرار.

وقالت الوزيرة للصحفيين: «الطلب الذي تقدمت به الولايات المتحدة خطير للغاية ولهذا السبب نخضع هذا الطلب حاليا لدراسة جادة للغاية. ولم يتم اتخاذ أي قرار».

وأعرب الجانبان عن قلقهما إزاء تزايد النفوذ العسكري الصيني في بحر الصين الجنوبي، حيث تطالب العديد من الدول بأحقيتها في السيطرة عليه، لكن استراليا أعربت عن حذرها حيال تصاعد المواجهات.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك اسبر، أيضا إن الولايات المتحدة ستجري مشاورات مع حلفائها في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ بشأن نشر أسلحة تقليدية جديدة منذ انهيار المعاهدة النووية مع روسيا.

وفي حين تفادت وزيرة خارجية استراليا، ماريس باين، الرد على ما إذا كانت استراليا ستستضيف هذه الأسلحة، قالت إن الصين شريك مهم لاستراليا.

وأوضحت باين: «نحن ملتزمون بقوة بشراكتنا الاستراتيجية الشاملة (مع الصين) التي مازالت تنمو. كل منا لديه مجالات خلاف مع الصين.. هذه هي الطريقة التي تتعاملوا بها مع تلك الخلافات المهمة للغاية».

قال متحدث حكومي في طهران امس  الأحد إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تلقى دعوة للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وتأتي الأنباء عن الدعوة، التي قال المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي إن السيناتور الأمريكي راند باول هو الذي قدمها، بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزير الخارجية الإيراني.

وقال المتحدث في مؤتمر صحفي في طهران: «أولا، يلتقي سيناتور أمريكي مع ظريف، وهو مدعو بعد ذلك [إلى البيت الأبيض]، لكن في النهاية فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات … إنه أمر صبياني وسخيف حقا».

وقال المتحدث إن ظريف نفسه سوف يعلن قريبا مزيدا من التفاصيل حول الاجتماع مع السيناتور الجمهوري والدعوة إلى البيت الأبيض.

وفي 19 حزيران/يونيو، طلب ترامب من سيناتور ولاية كنتاكي التحدث إلى ظريف حول سبل استئناف المحادثات بين طهران وواشنطن. وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية من قبل أن ظريف والسيناتور الأمريكي التقيا خلال رحلة إلى نيويورك.

سيدني (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى