أخبار الوطن

” الفوعة” تعلن بدء موسم تسويق التمور الى غاية 31 أكتوبر

العين  – وام/ أعلنت شركة الفوعة عن انطلاق موسم تسويق التمور، حيث يتوافد المواطنون أصحاب المزارع كل عام لتسويق إنتاجهم من التمور لدى مراكز الاستلام المنتشرة في أرجاء الدولة، علماً بأن موسم التسويق هذا العام يمتد خلال الفترة من 3 أغسطس الجاري وحتى 31 أكتوبر المقبل.

واشارت الى انه تم انطلاقاً منذ الموسم الماضي تطبيق سياسة محدثة لتسويق التمور ويمتد تطبيقها لغاية موسم 2022، حيث تهدف هذه السياسة إلى تطوير قطاع النخيل وتحسين القدرة التنافسية للتمور الإماراتية الفاخرة على المستويين المحلي والعالمي.

وتوقع سعادة المهندس ظافر عايض الأحبابي رئيس مجلس إدارة شركة الفوعة،أن تفوق كميات التمور المستلمة من المزارعين هذا العام 100 ألف طن، لاسيما بعد تطبيق السياسة المحدثة لتسويق التمور منذ الموسم الماضي والتي تضمن عائداً مالياً أفضل لأكبر شريحة ممكنة من المزارعين، من خلال حثهم على رفع جودة تمورهم عبر التحول إلى زراعة الأصناف ذات القيمة التجارية العالية والجودة المرتفعة، مما يساهم في تحسين الدخل لدى المزارع ويضمن استدامة العوائد التجارية لديه، مؤكداً الأحبابي أن ذلك سيكون له الأثر الإيجابي في تطوير هذا القطاع الحيوي محلياً وعالمياً.

وأضاف الأحبابي أنه تم تصنيف المزارعين إلى فئتين خلال الموسم الماضي وذلك اعتماداً على الدخل العقاري التجاري لهم، ووفقاً للسياسة المحدثة لتسويق التمور تم اعتماد فئتين وهما فئة صغار المزارعين الذين يقل دخلهم العقاري التجاري عن 100 ألف درهم، وذلك حسب تصنيف هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بالإضافة إلى فئة كبار المزارعين التي يندرج ضمنها بقية المزارعين، مؤكداً الأحبابي أن السياسة تخدم كافة المزارعين بشكل كبير، حيث ضمنت مميزات إضافية لفئة صغار المزارعين الذين يمثلون الشريحة الأكبر منهم، من خلال تغيير الأسعار بشكل تدريجي للأصناف المتأثرة من تطبيق هذه السياسة، مع استمرارية استلام أصناف التمور ذات القيمة التجارية الضعيفة لغاية موسم 2020 وذلك بأسعار تفضيلية.

من جانبه أشار سعادة مسلم عبيد بالخالص العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة أن فئة صغار المزارعين تحظى بمميزات إضافية عن بقية المزارعين، حيث ركزت السياسة المحدثة لتسويق التمور على تعويضهم مادياً، ففي حالة كانت قيمة التمور التي تم توريدها من المزرعة أقل من العام السابق يتم التعويض عن فرق السعر مالياً بشرط تسويق نفس كمية التمور لموسم 2017 وبنفس الجودة، مؤكداً العامري أن ذلك من النقاط الإيجابية والجيدة لفئة صغار المزارعين ، حيث إن فرق السعر يتم صرفه في نهاية الموسم، علماً بأنه استفاد من هذا التعويض 4 آلاف و200 مزرعة خلال الموسم الماضي.

وأكد سعادة محمد غانم القصيلي المنصوري نائب الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة أن الفوعة حرصت على توعية المزارعين وتعريفهم بمحاور السياسة المحدثة لتسويق التمور من خلال اللقاءات المباشرة معهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى