أخبار الوطنصحة وتغذية

وزير التغير المناخي يتفقد الحجر البيطري وفحص الإرساليات في مطار الشارقة ومقصب دبي

دبي  – وام/ تفقد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، مناطق استقبال إرساليات الثروة الحيوانية وفحصها في مطار الشارقة الدولي، وسوق دبي للمواشي ومقصب دبي.

تأتي الزيارة ضمن الجولات الميدانية التفقدية لمعاليه في عدد من منافذ وأسواق الدولة بهدف الاطلاع على الإجراءات المتبعة في استقبال الإرساليات الواردة للدولة من الحيوانات الحية استعداداً لعيد الأضحى، والاطمئنان على جاهزية فرق العمل والتفتيش في هذه المنافذ. رافق معاليه في الزيارة، سعادة سلطان علوان وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق.وزير التغير المناخي يتفقد الحجر البيطري وفحص الإرساليات في مطار الشارقة ومقصب دبي

وقال معالي الدكتور الزيودي: تمثل سلامة الغذاء هدفاً استراتيجياً للوزارة، لذا نحرص على المتابعة الدائمة لمراكز الحجر البيطري ومختبرات الفحص التابعة للوزارة في منافذ الدولة كافة وتطوير آليات العمل بها وفقاً لأحدث المعايير العالمية لضمان تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي.

وأضاف ان الوزارة تعمل على تكثيف منظومة عمل الأطباء والفنيين المتواجدين في مراكز الحجر والمختبرات التابعة لها في كافة المنافذ الحدودية لضمان استيعاب تزايد أعداد الإرساليات خلال المواسم.وزير التغير المناخي يتفقد الحجر البيطري وفحص الإرساليات في مطار الشارقة ومقصب دبي

من جانب آخر، أشار معاليه إلى أن الوزارة تحرص على تعزيز منظومة التنوع الغذائي وإيجاد العديد من البدائل والقنوات للاستيراد، لذا تتابع الأسواق العالمية وتعمل على تصنيفها والتعاون معها، موضحاً أن السنوات الثلاث الأخيرة شهدت نمواً في عدد الأسواق التي يتم الاستيراد منها بشكل فعلي حيث وصلت إلى 24 دولة حالياً.

رافق معاليه في جولته في مطار الشارقة الشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة وعدد من مسؤولي الهيئة، وخلال الجولة التقى معاليه بعدد من التجار ومالكي الإرساليات واستمع إلى ملاحظاتهم على منظومة الخدمات المقدمة لهم.

وشملت جولة معالي الدكتور الزيودي زيارة إلى سوق المواشي ومقصب دبي، رافقه خلالها المهندس هاشم العوضي رئيس قسم الخدمات البيطرية في بلدية دبي، والمهندسة زهور الصباغ مديرة إدارة خدمات الصحة العامة ببلدية دبي.

إلى ذلك وفي إطار استعداداتها لموسم عيد الأضحى المبارك وحرصاً منها على تسهيل الخدمات المقدمة للمتعاملين وبهدف خدمة تأمين احتياجات كافة المقيمين على أرض الدولة من اللحوم والأضاحي السليمة، نفذت الوزارة جملة من الإجراءات ضمن خدماتها البيطرية في المنافذ الحدودية لضمان تسريع إجراءات الحجر البيطري. وتضمنت تلك الإجراءات تعزيز الكوادر الفنية من أطباء الحجر البيطري وفنيي المختبرات في المنافذ و زيادة عدد ساعات العمل في منافذ دخول إرساليات المواشي وإعداد آلية خاصة بالمناوبات في منافذ الدولة ومختبراتها الحدودية إضافة إلى العمل والمناوبة في مختبرات الوزارة الفرعية والمركزية.

كما شملت الاجراءات توفير وجاهزية المستلزمات التشغيلية ومنظومات الفحص المخبري بما يحقق إنجاز الخدمات وإنهاء الفحوص المخبرية في الوقت المحدد ولعدم تأخير الإفراج عن الإرساليات السليمة والمطابقة للشروط الصحية المطلوبة،و فتح مختبرات فرعية سريعة التجهيز لفحص الإرساليات الواردة في بعض المنافذ.

وتباشر الفرق الطبية البيطرية خدماتها في المنافذ الحدودية باتخاذ الإجراءات الحجرية المطلوبة حال وصول إرسالية المواشي الى المنفذ الحدودي بدءاً بالتدقيق على المستندات المرافقة وإجراء الفحوص السريرية للتأكد من خلوها من أية أعراض مرضية قد تظهر على الحيوانات ومن ثم تؤخذ العينات اللازمة لإجراء الفحوص المخبرية البيطرية، واعتماداً على نتائج الفحوص يصرح الإفراج عن الإرسالية أو تتخذ إجراءات أخرى مثل حجرها للتحصين أو المعالجة أو رفض الشحنة وإرجاعها وفقاً لقانون الحجر البيطري والقرارات المنظمة لذلك.

وساهمت منظومة تعزيز وتكثيف العمل في تسجيل ما يتجاوز 50% انخفاض في المدة الزمنية التي تحتاجها فرق العمل لفحص الإرساليات وإصدار تصاريح الإفراج.

كما ساهمت منظومة المتابعة للأسواق العالمية والعمل على تعزيز التعاون الدولي وتوفير بدائل متعددة للتوريد الغذائي للدولة التي تتبعها الوزارة في زيادة عدد الدول التي يتم استيراد الثروة الحيوانية الحية منها بشكل فعلي من 17 دولة في 2015 إلى 24 دولة حالياً، وخلال الشهور الأخيرة انضمت دولة أرمينيا إلى قائمة الدول المعتمدة وتم استقبال أولى شحنات الثروة الحيوانية منها ضمن استعدادات عيد الأضحى وتضم 10 ألاف رأس ماشية.

ووفقاً لإحصاءات المنافذ الحدودية وتصاريح الاستيراد، تجاوز إجمالي الثروة الحيوانية التي تم استيرادها للسوق المحلي في الفترة من 10 يونيو الماضي وحتى 4 أغسطس الجاري – استعداداً لموسم عيد الأضحى – 83 ألف رأس ماشية.

-مل-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى