أخبار رئيسية

منتسبو ناشئة الشارقة يتعلمون تطوير الأفكار وتحويلها لمشاريع ناجحة

الشارقة ـ (الوحدة):

أطلقت ناشئة الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، بالتعاون مع مركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع”، دورة تدريبية بعنوان “ريادة الأعمال”، تستمر حتى 8 أغسطس الجاري، وتستهدف منتسبي ناشئة الشارقة، ضمن فعاليات مخيمها الصيفي “صيفك ويانا”.

وتهدف الدورة التي يقدمها فارس أبو بكر، منسق الاتصال في “شراع”، إلى تسليط الضوء على مفهوم الابتكار وكيفية تشكل الأفكار لدى الأفراد، وسبل تطويرها، ومشاركتها مع الجهات المختصة والمعنية، بغية تحويلها إلى مشاريع أو منتجات متميزة.

كما تسهم الدورة في تنمية المهارات الأساسية المطلوبة عند بدء مشروع تجاري خاص، حيث تعرف المشاركون على طرق البحث عن الأفكار المتميزة، وكيفية اختيار المناسب منها، وتطويرها لإقامة مشروع ناجح.

وبينت الدورة، أن ظهور الأفكار النوعيّة والريادية لدى الأشخاص، يأتي من خلال المشاهدات والتجارب والخبرات والمطالعة والبحث الشامل لاحتياجات المجتمعات والأسواق، الأمر الذي يجعل منها أفكاراً ناجحة قابلة للتطوير والتنفيذ والتسويق.

وتعرف المشاركون، على عدد من النماذج الناجحة لأفكار تم تطويرها وتحويلها إلى مشاريع، تمكنت من فرض وجودها في الأسواق أو في عوالم الواقع الافتراضي، كما اطلعوا على أبرز التحديات التي واجهت هذه النماذج قبل وخلال التنفيذ، وكيفية إيجاد الحلول الملائمة لها.  وأوضحت مريم السلمان مدير إدارة الاتصال المؤسسي في ناشئة الشارقة، أن التعاون مع مركز الشارقة لريادة الأعمال، يأتي في إطار الأهداف والرؤى المشتركة، والمتمثلة في تعزيز قدرات اليافعين والشباب ومنحهم الحيز اللازم للتعبير عن أفكارهم وطرحها دون تردد، والسعي إلى تحويل تلك الأفكار إلى برامج عمل ومشاريع ناجحة.

وأضافت السلمان، تعتبر هذه الدورة منصة لتعزيز دور الابتكار لدى هذه الفئة المهمة، إلى جانب ترسيخ مفهوم التفكير الجمعي عن طريق تقديم الأفكار والحلول، بما يتسق مع مشاريع وتوجهات إمارة الشارقة نحو تمكين الأطفال واليافعين في شتى المجالات.

من جهته، أكد محمد سعيد المزروعي أحد المشاركين، أن الدورة أكسبته الكثير من المعلومات اللازمة لتطوير الأفكار وتحويلها إلى مشاريع ناجحة، لا سيما أن مركز الشارقة لريادة الأعمال وفّر فرصة للتفاعل بين أصحاب الأفكار الرياديّة ورجال الأعمال والمعنيين، بهدف تبني الفكرة وتحويلها إلى مشروع.

واتفق عبيد عادل البح مع زميله في أهمية المعلومات التي قدمتها الدورة، لافتاً إلى أن مشاركته جاءت بهدف الاستفادة من الأساليب والطرق والحلول التي توفرها، لا سيما أنه يعتزم التوجه إلى التخصصات الجامعية المعنية بالأعمال والتسويق.

كما أوضح خليفة جمال عبيد، أن الدورة أتاحت له فرصة التعرف على سبل توظيف الأفكار وتطويرها، خصوصاً أنه يطور مع فريق من زملائه في ناشئة الشارقة مشروعاً وصفه بأنه تطبيق يسهل عملية إيجاد مواقف السيارات في الأماكن المعنية للأفراد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى