مال وأعمال

«عزيزي للتطوير»تعتزم تسليم 4000 وحدة جديدة بدبي

دبي ـ (الوحدة):

كشف الرئيس التنفيذي لدى شركة عزيزي للتطوير العقاري التي تتخذ من دبي مقراً لها، أنها تعتزم البدء في تسليم 9 مشاريع بإجمالي 4 آلاف وحدة سكنية بإمارة دبي وذلك مع نهاية عام 2019.

وأوضح فرهاد عزيزي في مقابلة مع “مباشر”  أن المشاريع  التي سيتم تسليمها بالإمارة تشمل 5 مبانٍ في منطقة الفرجان، والمرحلة الأولى من مشروع “عزيزي ريفييرا” بمنطقة “ميدان ون”، ووحدات بـ”عزيزي مينا” في نخلة جميرا، و”عزيزي علياء” في مدينة دبي الطبية، و”عزيزي أورا” في “داون تاون جبل علي”.

وأشار إلى أن الشركة استكملت تنفيذ 13 مشروعاً في دبي، و41 مبنى و6 مراكز تسوق عالمية، لافتاً إلى أن “عزيزي” لديها اليوم في دبي لوحدها أكثر من 200 مشروع في مراحل تطويرية مختلفة. وأكد أن الشركة تتطلع إلى أن تجعل عام 2019 عام النجاح؛ بنتائج المبيعات القوية، والتسليم بالمواعيد المحددة، والمبادرات المبتكرة التي تدعم القطاع العقاري في دبي.

وبين أن “عزيزي” نجحت في جعل امتلاك العقارات أكثر جاذبية بمساعدة العديد من المؤسسات المالية الشريكة التي توفر حلول تمويل لشراء المنازل أقل تكلفة من أي وقتٍ مضى.

وقال إنه يواظب على معاينة التقدم المنجز في مشاريع الشركة لأنه من المهم مراقبة هذه المشاريع لضمان اتساقها مع المعايير المحددة في جميع جوانبها.

وأضاف أن زيارة المواقع تساهم في تمتين علاقاتها مع شركائها في البناء واتخاذ التدابير التصحيحية اللازمة في أسرع وقت ممكن.

وأوضح أن القطاع العقاري في دبي شهد نقلة نوعية سريعة الوتيرة من المجمعات السكنية إلى عصر التملك الحر، مستنداً في ذلك إلى رؤية القيادة الحكومية.

وتعتبر دبي دون شك إحدى أسرع المدن تطوراً، وعدم تكيف البعض مع هذه التغيرات سيسفر عن استثنائهم من مسيرة التطور المستمر التي ستعود بالمنفعة على جميع أصحاب المصلحة، وعلى رأسهم العميل.

وقال إن تنامي الحاجة إلى التركيز على العملاء والشفافية والأمانة والبحث الشامل واعتماد التكنولوجيا الفعالة، يسهم في تحسّن سوق العقارات بدبي، كما تمتد آثارها الإيجابية لتشمل العالم بأسره.

وأكد أن حكومة دبي تولي تركيزاً خاصاً على تطوير القطاع العقاري، مع مراعاة مواكبة اهتمامات العملاء وتعزيز ثقة المستثمرين على حد سواء.

وأضاف: “نؤمن بأن سوقنا أصبحت اليوم من أكثر الأسواق دعماً للمستثمرين على مستوى العالم، وهو عامل رئيسي لاستقطاب المستثمرين الدوليين إلى القطاع العقاري بدبي”.

وأوضح: “بالتأكيد حوافز جديدة تعزز الاستثمار العقاري وتدفع عجلة النمو في الدولة، بما في ذلك إصدار تأشيرات طويلة الأجل للمهنيين، وتمديد التأشيرات للمتقاعدين الراغبين بالاستثمار في العقارات”.

وعلى صعيد المرحلة القادمة، يرى ضرورة في تعزيز حضورنا الدولي، وقد قطعنا بالفعل أشواطاً كبيرة في هذا الصدد، وهو ما يتجلى في ارتفاع أعداد المشترين الدوليين بشكل كبير لما يجدونه من قيمة طويلة الأمد وعوائد مجزية في المشاريع العقارية في دبي.

وقال إننا نؤمن بوجود فوائد مجزية يمكن قطفها من مواكبة الطلب المتزايد على الوحدات السكنية المُصغرة والعملية. على سبيل المثال، ساهم انتشار خدمات تشارك وسائط النقل وتوصيل الطعام، ونظام النقل العام المحسن في دولة الإمارات، في تغيير احتياجات العملاء من معدات المطبخ وأماكن ركن السيارات.

ومع انتشار مفهوم السكن التشاركي، توقع أن يتزايد الطلب على مساحات اجتماعية تشاركية سواء خارجية أو داخلية تكون صالحة للعيش.

وأكد أن الشركة تعمل على دمج هذا المفهوم قدر الإمكان في مشاريعنا الرئيسية سواء على شكل حدائق، أو منشآت رياضية، أو مساحات للبيع بالتجزئة، أو مطاعم، وما إلى ذلك، لنمنح العملاء فسحة لقضاء الوقت خارج وحداتهم أو شققهم المشتركة.

ويعيش القطاع العقاري نقلة نوعية بفضل تبنيه لمزايا التكنولوجيا المتطورة بما في ذلك تقنية “بلوك تشين”. وتضع استراتيجية دبي للتعاملات الورقية (بلوك تشين)، التي أعلن عنها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، خريطة طريق واضحة أمام الشركات للاستفادة من الإمكانات التي توفرها هذه التقنية.

وتتولى دائرة الأراضي والأملاك في دبي قيادة عملية التحول في القطاع العقاري، حيث أنشأت نظام “بلوك تشين” باستخدام قاعدة بيانات ذكية وآمنة تقوم بجمع العقود العقارية كافة، بما في ذلك تسجيل عقود الإيجار وربطها مع هيئة كهرباء ومياه دبي، وصولاً إلى نظام الاتصالات؛ ومختلف الفواتير المتعلقة بالعقار.

ويمكن لجميع أصحاب المصلحة ضمن شبكة موثوقة، الاستفادة من المعاملات الشاملة المسجلة على منصة “بلوك تشين” العقارية، للحصول على بيانات قابلة للنمو؛ وآمنة؛ وشفافة؛ ومشتركة؛ وثابتة حول العقار. ويعود ذلك بمزايا متعددة تتجلى في توفير منصة واحدة لجميع الخدمات التي يقدمها مختلف أصحاب المصلحة، كما ستسهم تقنية “بلوك تشين” في الارتقاء بتجربة العملاء، وتوفير رحلة سلسة من مرحلة البيع وإلى ما بعدها.

ولفت إلى أنه في ضوء القوانين واللوائح التنظيمية التي وضعتها دائرة الأراضي والأملاك ومؤسسة التنظيم العقاري في دبي لحماية حقوق الملكية، ينظر الكثير من المستثمرين الإقليميين والدوليين إلى الإمارة باعتبارها خياراً استثمارياً آمناً.

وتعد دبي واحدةً من أسرع المدن نمواً في العالم بنسبة نمو تبلغ 10,7 بالمائة سنوياً. علاوةً على ذلك، تحتل دبي المرتبة 11 بين المدن الأكثر أماناً في العالم.

وتحظى الإمارة بموقع استراتيجي، وعملة مستقرة، وبنية تحتية عالية المستوى، وجميعها عوامل جذب مهمة لمشتري ومستثمري العقارات السكنية.

ومع تطور السوق، يتوقع مرويس عزيزي حصول زيادة كبيرة في الطلب على العقارات، ولا سيما مع اقتراب معرض إكسبو 2020 الذي من المتوقع أن يستقطب 25 مليون زائر سنوياً وأن يعزز أداء الفنادق والوجهات الترفيهية.

ومعرض إكسبو الدولي أحد أكبر الفعاليات الدولية، ويُقام كل 5 أعوام، ويستمر لمدة 6 أشهر، ويشارك فيه هيئات حكومية، ومؤسسات، وشركات دولية للترويج لإنجازاتها، ومنتجاتها، وأفكارها، وابتكاراتها، وسمعتها.

وسيُقام معرض إكسبو 2020 في دبي على مدى 6 أشهر خلال الفترة الممتدة بين 20 أكتوبر 2020 إلى 10 أبريل 2021.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى