أخبار الوطن

دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي تدعو للمشاركة في “استبيان جودة الحياة 2019”

أبوظبي – وام/ دعت دائرة تنمية المجتمع، كافة أفراد وشرائح المجتمع بإمارة أبوظبي، للمشاركة في الدورة الثانية من استبيان جودة الحياة – أبوظبي 2019 والذي يهدف إلى الوقوف على جودة الحياة ومستوى الرفاهية التي يحظى بها المجتمع، إضافة إلى التعرف عن كثب على احتياجات وتطلعات مجتمع إمارة أبوظبي من مواطنين ومقيمين، علاوة على تقديم نظرة عامة حول الموضوعات التي تهم المجتمع.

وأكدت الدائرة أنه يمكن لأفراد مجتمع إمارة أبوظبي ممن تتجاوز أعمارهم 15 سنة، المشاركة في الاستبانة، عبر الدخول إلى الموقع الإلكتروني للدائرة.

وانطلاقاً من حرصها على مشاركة كافة شرائح المجتمع في الاستبانة، أعلنت الدائرة عن إضافة أربعة لغات للاستبيان إضافة إلى اللغتين العربية والانجليزية، حيث تم تضمين اللغات التالية: “التاجالوج”، “الأردو” و”البنغالية” و”التيلوجو”.

وأشارت الدائرة إلى أن المؤشرات التي تتناولها الاستبانة، تراعي كافة التنوع السكاني في إمارة أبوظبي، ما يعكس المساعي نحو الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع، وبالتالي انعكاس ذلك على المبادرات والمشاريع المستقبلية للدائرة.

وكانت دائرة تنمية المجتمع قد أطلقت استبانة جودة الحياة 2019 في يوليو الفائت، وذلك ضمن جهودها الرامية إلى إشراك أفراد المجتمع في رسم البرامج والمبادرات الهادفة إلى تعزيز نمط الحياة في إمارة أبوظبي، باعتبارهم شريكاً رئيسياً في رسم مستقبلٍ أفضل للإمارة.

ويتم تنفيذ الاستبانة التي تغطي كافة مناطق إمارة أبوظبي، وفق مؤشرات رئيسية تشمل: الإسكان / فرص العمل والإيرادات / دخل الأسرة والثروة / الصحة / التعليم والمهارات / الأمن والسلامة الشخصية / العلاقات الاجتماعية / المشاركة المدنية والحوكمة / جودة البيئة / السعادة والرفاهية / التوازن بين العمل والحياة.

وفي ضوء عدد من التحديات والقضايا التي شملتها نتائج الدورة الأولى من استبانة مؤشر جودة الحياة، تضمنت دورة هذا العام عدداً من الموضوعات التفصيلية والتي تُعنى بـ: معرفة الناس المالية وأسلوب الحياة / الصحة العقلية والبدنية لأفراد المجتمع / جودة التعليم / التعلم مدى الحياة / الرضا عن الخدمات والتواصل مع الشرطة / المشاركة في العمل التطوعي والمجتمع / السكان والضوضاء والمرافق المجتمعية / الرضا عن جودة وتكلفة الخدمات الصحية.

وسيتم توفير باحثين ميدانيين للعمل على مساعدة الأفراد في عدد من الأماكن المحددة، كما تم توظيف بعض أدوات الذكاء الاصطناعي في باب الملاحظات المتاح أمام المشاركين؛ ما يمكّن الدارسين والباحثين من التعرف على أهم القضايا والموضوعات التي تتصدر اهتمام المجتمع.

ويمكن لقاطني إمارة أبوظبي المشاركة في الاستبانة من خلال رابط:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى