أخبار الوطن

شما المزروعي لـ”وام” : المرأة الإماراتية أعدت جيلا واعدا يجسد أرقى معاني التسامح

أبوظبي – وام / أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب أن المرأة الإماراتية نجحت في ترسيخ مفهوم التسامح عبر أفعالها ومواقفها المشرفة فكانت ولا تزال ملهمة للعطاء وأعدت جيلا واعدا يجسد أرقى معاني التسامح.

و قالت المزروعي في حوار مع وكالة أنباء الإمارات “وام” بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يوافق 28 أغسطس من كل عام – إن مسيرة المرأة الإماراتية لم تتوقف على ترسيخ التسامح في نطاق مجتمعها بل كرست مفهومه الشامل من خلال مشاركاتها البارزة في المحافل الدولية حتى صارت رمزاً للتسامح تنشره وتدافع عنه وتدعو إليه وتترجمه إلى مبادرات خلاقة.

و أضافت أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار “المرأة رمز للتسامح” يعكس المكانة الكبيرة التي تحظى بها المرأة في مجتمع الإمارات في ظل الدعم الكبير من قبل قيادتنا الرشيدة وحرصها على منحها دورا أساسيا في بناء المجتمع وترسيخ القيم والمبادئ التي تسهم في تنميته وازدهاره.

وتوجهت رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب باسمها و باسم شباب الإمارات بأسمى آيات التهاني والتبريكات والشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ” أم الإمارات” على ما تقدمه للمرأة الإماراتية من دعم وتمكين حتى أصبحت شريكا في مسيرة التطوير يدا بيد إلى جانب أخيها الرجل.

وهنأت كل إماراتية تضع بصمتها في مسيرة البناء و التنمية التي تشهدها الإمارات.. وقالت:” نشكر كل طبيبة من بنات الوطن تتحلى بالإنسانية و كل مهندسة تسهم في بناء هذا الوطن وكل معلمة تبني بعطائها أجيال المستقبل وكل إماراتية تقف وقفة عز في ساحات المجد لتعلي راية الحق وكل امرأة تقود مؤسسة نحو التقدم والريادة وكل موظفة تصنع النجاح في مسيرة عملها ” .

ووجهت المزروعي رسالة في هذه المناسبة إلى بنات الإمارات حثتهن فيها على : ” أن يَكُنَّ دوماً في المراكز الأولى ” .. وقالت : ” هذا ما عهدناه فوطننا بحاجة إلى جهودهن المباركة التي كان لها الدور الأساسي في دفع عجلة التنمية في شتى الميادين.. و أدعوهن إلى المشاركة في تطوير مسيرة العمل الشبابي والمساهمة في جميع المبادرات المحلية والعالمية من أجل تحقيق رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره”.

و أشارت معالي المزروعي إلى أن الإمارات أصبحت نموذجا ملهما في تمكين المرأة في المجالات كافة لاسيما مجال السياسة فاليوم وبفضل دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورعاية “أم الإمارات” بلغت المرأة الإماراتية مراكز مهمة في مجال صنع القرار وتقلدت مناصب قيادية وصارت شريكا رئيسيا في عملية التطوير والتنمية.

ونوهت بالدور الفاعل الذي تقوم به ابنة الإمارات من خلال مجالس الشباب بعدما أثبتت قدرتها وكفاءتها واستطاعت أن توظف مواهبها وتسخر طاقاتها لخدمة المجتمع وأن تعزز في نفوس أبناء المجتمع الوطنية وروح الانتماء محققة العديد من الإنجازات.

وحول دور المؤسسة الاتحادية للشباب في تمكين شباب وشابات الإمارات..

قالت المزروعي :” إن المؤسسة تعمل من خلال الأجندة الوطنية لشباب الإمارات على تقديم الشباب الإماراتي نموذجا رائدا لشباب العالم وذلك من خلال إشراكهم بوضع برامج العمل المحلية والعالمية وصياغة السياسات والحلول على المستويين المحلي والعالمي وتفعيل دورهم في مختلف القطاعات بالإضافة إلى منحهم الفرص وإطلاق العنان لطاقاتهم وفتح المجال أمامهم للتعلم واكتساب المهارات ” .

وأضافت أن المؤسسة تعمل على أن يكون الشباب الإماراتي نموذجا للتأثير الإيجابي في العالم و يجسد القيم الإماراتية وأن يكون منتجا وأن يتمتع بروح الريادة وقادرا على التخطيط للمستقبل من خلال ترسيخ حب الوطن وتعزيز الهوية الوطنية والثقافية في نفوسهم.

و أشارت إلى أن المؤسسة الاتحادية للشباب تعمل مع الشركاء كافة على دعم الشباب وتلبية احتياجاتهم في مختلف مراحل حياتهم ابتداء من الأسرة والمدرسة مروراً بالجامعة ومن ثم الوظيفة وذلك من خلال برامجها ومبادراتها الشبابية والوطنية التي تجعلهم شركاء في عملية التنمية.

وحول دور برامج التمكين السياسي للمرأة الإماراتية في تحقيق التنمية الشاملة .. أكدت أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” عزز من مشاركة المرأة في المواقع القيادية في شتى المجالات امتدادا لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” حتى أصبحت شريكا أصيلا في نهضة الوطن إذ رأى سموه ضرورة تمكين الشباب للمشاركة في الحياة السياسية وتعزيز الوعي لديهم وإشراكهم في صنع القرار من أجل المساهمة في العملية التنموية للوطن ونوهت إلى ما آلت إليه المرأة من اهتمام من قيادتنا الرشيدة وذلك من خلال قرار صاحب السمو رئيس الدولة رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 % .

وبشأن دور المرأة الإماراتية في تطوير العمل الحكومي.. قالت المزروعي:” للمرأة الإماراتية دور مهم وفعال في مسيرة تطوير العمل الحكومي بالدولة وهذا تحقق منذ تأسيس الاتحاد بعدما استلهمت المرأة ثقتها ورؤيتها من قرارات تاريخية أعطتها حافزاً لتكون شريكا أساسيا في مسيرة التطوير واليوم نرى المرأة تشارك في تنفيذ الأجندة الوطنية ووضع الخطط الاستراتيجية للحكومة مستلهمة ثقتها من دعم قيادتنا الرشيدة “.

وأضافت أن دور المرأة في تطوير العمل الحكومي ريادي و يأتي من إيمانها الكامل بتأدية عملها بكل تفانٍ مساهمة في صنع القرارات ووضع الاستراتيجيات الحكومية بما يتناسب ورؤية قيادتنا الرشيدة وتطلعات شعبنا.

وحول خطط وبرامج المؤسسة الاتحادية للشباب لاستقطاب ودعم أصحاب الهمم.. قالت المزروعي : ” تعمل المؤسسة من خلال إدارة الإشراك الشبابي على إشراك أصحاب الهمم في مبادراتها إضافة إلى استحداث برامج جديدة لهم و إضافة معايير تضمن وجود تسهيلات خاصة بهم حسب نوعية الاحتياجات الخاصة التي تمر بها الحالة من أصحاب الهمم سواء كان سمعية أم بصرية أم حركية وذلك بهدف رفع كفاءة وفاعلية المؤسسة والفروع التابعة لها لتكون بيئة صديقة لأصحاب الهمم واليوم نفتخر بأن مجالس الشباب تضم أعضاء من أصحاب الهمم ولهم مشاركتهم الفاعلة في المحافل والمبادرات المحلية والدولية”.

و أشارت إلى أن المؤسسة تعقد دورات تدريبية وتثقيفية لموظفيها وموظفي المراكز التابعة لها حول ضرورة تعزيز المشاركة المجتمعية لأصحاب الهمم وإبراز دورهم في تنمية المجتمع.

وحول أبرز المبادرات التي تهدف إلى التوظيف الأمثل لطاقات الشباب وقدراتهم الإبداعية في دعم مسيرة التنمية المستدامة.. قالت المزروعي إن أهم برامج المؤسسة للعام الحالي “الأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات” والتي بدأت في 14 يوليو الماضي و استمرت حتى 10 أغسطس الحالي وتعتبر أضخم مبادرة صيفية لبناء قدرات الشباب وتتضمن مجموعة من البرامج الثقافية والعلمية والترفيهية لشباب الإمارات وتشمل فئة الشباب من 15 إلى 35 عاما والفئة العمرية من 7 إلى 14 عاماً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى