الوحدة الرياضي

الأبيض الشاب يستهل مشاركته بأسيوية الجولف في اليابان اليوم 

يستهل أربعة من لاعبي المنتخب الوطني للجولف اليوم الأربعاء، مشاركتهم في بطولة اسيا والمحيط الهادئ للشباب للاعبين الهواة برياضة الجولف، والتي تحتضنها مدينة كانغواي اليابانية، وتنطلق منافساتها الرسمية اليوم وتستمر لغاية يوم الجمعة المقبل، ويذكر ان هذه البطولة تقام سنوياً بمشاركة النخبة من البنين والبنات والذين يشكلون قواعد اللعبة في القارة الصفراء.

ووفق نظام البطولة يمثل كل دولة مشاركة فريقين وكل فريق يتكون من لاعب ولاعبة، ويعول منتخبنا على خدمات كل من أبناء محمد الحلو “عبيد وريما”، بينما يمثل الفريق الثاني أبناء منصور العمادي “راشد وعلياء”، على أن يخوض اللاعبين مسابقات الحفر الـ 72 الممتدة على مدار 3 ايام في منافسة مع نخبة لاعبي القارة الأسيوية. 

ويرأس بعثة المنتخب إلى اليابان، خالد مبارك الشامسي الأمين العام للاتحاد الجولف مدير المنتخبات الوطنية، وترافقه المدربة الإنجليزية أبريل لورين.

نظام البطولة 

ويقضي نظام البطولة، بأن تدخل المنتخبات الدول المشاركة ضمن منافسات الفرق والفردي، بحيث يتكون كل فريق من لاعب ولاعبة، يستهلون البطولة في اليوم الأول ضمن مسابقة أفضل معدل ضربة، قبل أن تتحول البطولة في يومها الثاني إلى نظام البطولات العالمية المتعلقة باختيار المتصدرين وفقاً لمعدل الضربات الأقل، وصولاً لليوم الثالث الذي سيتم اختيار أفضل اللاعبين من حيث معدل الضربات الاقل للدخول ضمن منافسات الفردي.

وكان منتخبنا قد وصل اليابان أول من أمس وخضع لحصتين تدريبيتين للتأقلم على ارض الملعب بمساره المتنوع والدخول بأجواء البطولة.

تحضيرات اللاعبين

واستعد المنتخب لاستحقاقه الاسيوي من خلال تدريبات يومية مكثفة، ومعسكرات داخلية وخارجية، تكللت بنهاية شهر يوليو الماضي بالتوجه إلى ايرلندا، في معسكر امتد لأسبوعين قبل العودة إلى دبي لوضع اللمسات الأخيرة.

ويملك المنتخب حظوظاً جيدة في مقارعة عمالقة لاعبي الجولف في القارة، خصوصاً أن ثنائي أبناء الحلو، ريما والتي تحمل لقب بطلة الخليج وشقيقها عبيد باعتلائه منصات التتويج على المستوى الخليجي، ولا يختلف الحال بالنسبة للاعب راشد العمادي والذي سبق ان حصد لقب الخليج السنة الماضية، بينما تشارك شقيقته علياء للمرة الأولى بهذا المحفل متسلحة بفوزها بالمركز الأربع خليجياً. 

الشامسي : محطة مهمة 

من جهته قال خالد مبارك الشامسي، مدير المنتخبات الوطنية، أن حظوظ المنتخب جيدة في البطولة الأسيوية، رغم مشاركتنا بهذه الكوكبة من اللاعبين الصغار من الجنسين، واعتبرها محطة مهمة للاستحقاقات المقبلة وكذلك خير استعدادٍ لهن للمشاركة في البطولة العربية بجمهورية مصر العربية خلال شهر سبتمبر المقبل.

موضحاً قائلاً: “نجح عناصر المنتخبين على مدار الموسمين الماضين في وضع بصمتهم بقوة في البطولات الخليجية وحتى العربية، وهذه استثمار على مدار السنوت الماضية للبرنامج الوطني والذي استهدف اكتشاف المواهب وصقلها بالصورة المثلى، لتأتي النتائج بالصورة المرجوة.

متابعة-فائز بجبوج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى