صحة وتغذية

“صحة” تستقبل 158 طبيباً متدرباً في منشآتها التعليمية للعام 2019-2020

أبوظبي – وام / تستعد شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” لاستقبال 158 طبيبا متدربا في برامج الاختصاص ” الإقامة والزمالة” للعام الأكاديمي 2019-2020، وذلك في ستة مستشفيات أكاديمية متخصصة من منشآتها ، بهدف تدريبهم في الاختصصات المختلفة وفقا لأعلى المعايير العالمية.

وأكد الدكتور علي العبيدلي المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في “صحة” حرص الشركة على تطوير قطاع الرعاية الصحية، تماشيا مع الأهداف التي حددتها حكومة أبوظبي، والاستثمار في هذا المجال لتحقيق مستوى عالمي الطراز من حيث الرعاية، والتقنيات، والبنية التحتية الطبية، لتوفير الرعاية الصحية المتميزة للمرضى ولأفراد المجتمع على يد كوادر مؤهلة ومتميزة في مختلف التخصصات من ذوي الشغف برعاية المرضى.

وقال إن شركة “صحة” تضع في أعلى سلم أولوياتها تطوير الخدمات الصحية وتوفير بنية تعليمية معتمدة من قبل المنظمات العالمية تعتمد على الابتكار وعلى نتائج الدراسات والأبحاث العلمية، إذ تعمل حاليا مع كليات الطب في جامعات الدولة لإتاحة الفرصة لخريجي برنامج الإقامة الطبية ليكون لهم دور مستقبلي للتدريس في هذه الكليات، لافتا لتمتع هؤلاء الخريجون بكفاءة وخبرات عالية اكتسبوها خلال فترة تدريبهم في منشآت “صحة” وهي .. مدينة الشيخ خليفة الطبية، ومستشفيات المفرق، والكورنيش في أبوظبي، وتوام، والعين، والعيادات العلاجية الخارجية.

وأضاف أن الأطباء الذين يلتحقون ببرامج الإقامة لدى “صحة” يخضعون لمعايير صارمة جدا للتخصص، ويتم تقييمهم بإجراء اختبارات دورية لهم، ويتم مقارنتهم بزملائهم في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تسهل برامج “صحة” المعتمده دوليا على الطبيب المنافسة في حالة أراد الابتعاث للخارج للتخصص في مجالات دقيقة جدا في أفرع الطب المختلفة.

وأوضح الدكتور علي العبيدلي أن برامج شركة “صحة” للإقامة والزمالة الطبية، إضافة إلى برامج الإبتعاث للخارج تعد من أهم مبادرات توطين القطاع الصحي ورفد دولة الإمارات بأفضل الكفاءات المواطنة حاضرا ومستقبلا.. مشيرا إلى أن الشركة دربت 660 طبيبا منذ العام 2010، حيث تزايدت أعداد الخريجين مع بدء مرحلة اعتماد البرامج من المجلس الأمريكي للتخصصات الطبية.

وتوقع زيادة عدد المتدربين في برامج الشركة بشكل ملحوظ في السنوات المقبلة، خاصة مع افتتاح كلية الطب في جامعة خليفة، حيث سيتدرب طلابها بالإضافة إلى طلاب كلية الطب من جامعة الإمارات و طلاب كليات الطب الأخرى داخل و خارج الدولة و الأطباء في منشآت “صحة” التعليمية، حيث وصل عدد خريجي الطب خلال الفترة من عام 2015 وحتى العام 2019 إلى 599 طبيب إمتياز، وحقق العام الحالي 2019 عددا غير مسبوق من الخريجين وصل إلى 160 طبيبا منهم 134 طبيبا إماراتيا.

ويتوزع الخريجون على 6 منشآت تعليمية في 23 برنامج إقامة، و9 برامج إختصاص فرعي “زمالة” في 20 تخصص مختلف ويمضي المتدربون من 4 إلى 5 سنوات في البرامج التدريبية مع سنة إضافية مدعومة من الحكومة لإتاحة الفرصة للمتدربين الذين أنهوا متطلبات إختصاصهم بنجاح من التقدم لامتحانات البورد التخصصية وإجتيازها.

ومن المتوقع أن ينهي 124 طبيبا منهم 84 إماراتيا السنة الإضافية قريبا، ليرفدوا القطاع الصحي في الدولة بالكوادر المواطنة الشابة في الاختصاصات الطبية المختلفة.

وتعد شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” من أكبر الجهات المعتمدة على مستوى المنطقة في توفير البرامج التخصصية الأكاديمية، كما يتم توفير التدريب المحلي لمنتسبي جهات صحية محلية أخرى، بالإضافة إلى البرامج المحلية داخل الإمارات، وتعمل شركة “صحة” على فتح أفق الابتعاث إلى أرقى الجامعات والمؤسسات التعليمية عالميا بالتعاون مع الجهات المعنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى