أخبار عربية ودولية

مقتل ضابط و3 إرهابيين في تبادل لإطلاق النار بولاية القصرين الحدودية

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية التونسية رسمياً

قتل رئيس مركز الحرس الوطني في منطقة حيدرة في ولاية القصرين التونسية الحدودية مع الجزائر، خلال عملية أمنية نفذتها قوات الحرس ضد مجموعة إرهابية أسفرت عن تصفية 3 إرهابيين. وشهدت منطقة حيدرة امس  الاثنين وفق ما أفادت وسائل إعلام تونسية، تبادلا لإطلاق النار بين وحدات من الحرس الوطني وعناصر إرهابية، حيث كانت قوات الحرس الوطني قد نصبت كمينا للمجموعة الإرهابية. وتقع ولاية القصرين في الوسط الغربي من تونس وهي محاذية للشريط الحدودي مع الجزائر على مسافة 220 كم. من جهة اخرى تنطلق حملة الانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة بشكل رسمي  الاثنين،  وتستمر الحملة الانتخابية إلى يوم 12 سبتمبر الجاري. وستجري هذه الانتخابات في الخامس عشر من شهر سبتمبر وسيشارك فيها 26 مرشحا. ومن أبرز المرشحين للانتخابات رئيس الوزراء يوسف الشاهد ووزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي والرئيس السابق منصف المرزوقي. وكان من المقرر إجراء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية العادية في تونس يوم 17 نوفمبر، لكن بسبب وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي في 25 يوليو الماضي، قررت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تقديم موعدها وإجرائها في 15 سبتمبر، وذلك وفقا لمتطلبات الدستور. وبانطلاق الحملة تدخل المنافسة مرحلتها الحاسمة، بالرغم من أن الدعاية الانتخابية كانت قد انطلقت منذ مدة من خلال لقاءات إعلامية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأعلنت الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات أن ستة وعشرين مرشحا سيتنافسون خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس عشر من الشهر المقبل. ومن أبرز المرشحين رئيس الحكومة وزعيم حزب تحيا تونس يوسف الشاهد، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو.

تونس -وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى