مال وأعمال

«سيدات أعمال الشارقة» ينظم بعثة تجارية إلى تايلند

الشارقة ـ (الوحدة):

نظم مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، مؤخراً، بعثة تجارية إلى العاصمة التايلندية بانكوك، بمشاركة مجموعة من عضوات المجلس، التقى خلالها عدد من الشركات العاملة في قطاع الأزياء والمجوهرات وخدمات الاعمال، وتباحثت المشاركات في البعثة مع نظيراتهن في تايلند حول أبرز الفرص التجارية التي توفرها الأسواق التايلندية.

وتأتي البعثة التجارية، في إطار جهود المجلس الرامية إلى دعم رائدات الأعمال وصاحبات المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومواصلة العمل على تمهيد الطريق أمامهنّ لاستكشاف الفرص الواعدة في الأسواق العالمية، وتبادل الخبرات مع أصحاب الأعمال والمستثمرين والشركاء التجاريين في مجال عملهنّ.

وترأست البعثة الشيخة هند بنت ماجد القاسمي رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة، وشارك فيها ريم بن كرم مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وإرم مظهر علوي مستشار أول في المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ومريم بن الشيخ مدير العضوية والخدمات في مجلس سيدات أعمال الشارقة، بالإضافة إلى عدد من موظفات المجلس.

وأوضحت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة، أن زيارة مجلس سيدات أعمال الشارقة لتايلند، تأتي انسجاماً مع التوجهات الاقتصادية العالمية نحو الأسواق الناشئة، لما تشهده من معدلات نمو وظهور قطاعات جديدة تستند إلى الخدمات والتجارة والإنتاج الحقيقي القائم على الأصول، مما يجعل من الأسواق التايلندية مناخاً مؤاتياً للاستثمارات الأجنبية في قطاعات الأزياء والإكسسوارات.

وأكدت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، أن أسواق شرق آسيا تستأثر بنصيب كبير من النمو في قطاع الأزياء والمجوهرات، ما يستوجب البحث عن فرص استثمار جديدة فيها، مشيرةً إلى مجموعة من الحوافز الاستثمارية التي يقدمها مجلس الاستثمار التايلندي والوكالات الحكومية الأخرى، كالإعفاء من الرسوم أو تخفيضها وتسهيل إجراءات التسجيل، إلى جانب خدمات الدعم ومجموعة من الأنشطة المدعومة من الحكومة.

وذكرت القاسمي أن هذه التسهيلات تشبه إلى حد كبير حزمة السياسات التي تتبعها إمارة الشارقة لتشجيع الاستثمارات والمشاريع الناشئة، ما يسهل من عملية التبادل التجاري بين أسواق البلدين ورائدات الأعمال.

وكان مجلس سيدات أعمال الشارقة قد نظم في اليوم الأول من الزيارة ملتقى تعريفياً تحت عنوان “مستقبل الأعمال بقيادة المرأة”، بهدف استشراف دور ومكانة رائدات الأعمال في مستقبل الاقتصاد العالمي، وتعزيز شبكة علاقات عضوات المجلس مع نظيراتهن في تايلند، وبحث فرص تعزيز التبادل التجاري والتعاون في القطاعات التي تشهد نمواً واعداً بين البلدين.

وضم الملتقى نحو 50 مشاركاً من سيدات الأعمال وكبار الشخصيات والمسؤولين التايلنديين، إلى جانب رائدات الأعمال من المجلس والمشاركات تحت مظلة الوفد، وهن: مريم الحمادي مؤسس العلامة التجارية الرائدة في مجال تصميم العباءة “مارون ديزاين”، ووفاء بالأسود مؤسس العلامة التجارية بوتيك أزياء “وفاء بالأسود” في الشارقة، وبدرية سالم مؤسس علامة “أبدار للمجوهرات”، وريان الحوسني، مؤسس “زودياك للمجوهرات”، وشوبنا ثابا، مديرة “سمارت زونز يو إيه إي”.  وحول مخرجات الزيارة، قالت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي: “على الرغم من التوجه العام نحو تعزيز العلاقات مع الأسواق الآسيوية الناشئة، إلا أن هذا التوجه يشكل فرصةً تاريخية للمرأة على وجه التحديد، فهذه الأسواق لم تأخذ هويتها النهائية ما يتيح المجال أمام المرأة للمساهمة في رسم ملامحها بما يخدم التنوع والتكافؤ في الفرص، كما تتيح القطاعات الجديدة في هذه الأسواق الكثير من الفرص أمام سيدات الأعمال لتوسيع حجم مشاريعهن، وهذا ما يفسر التكافؤ الملحوظ بين الرجال والسيدات في مجالات الأعمال المختلفة في تايلند حسبما ورد في مؤشر ريادة الأعمال العالمي 2018-2019”.

وأشارت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي إلى أهمية توثيق العلاقات مع تايلند التي تعد أحد أعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة “بالآسيان”، والتي تتسم بالنمو المتصاعد، مضيفةً: “العلاقة مع دول جنوب شرق آسيا تفتح الأفاق نحو مستقبل واعد من الاستثمارات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تشغل المرأة التايلندية حيزاً كبيراً في ريادتها، ولنا أن نتخيل الانعكاسات الإيجابية لنمو أسواق هذه الدول على دَور المرأة في قيادة اقتصاد المستقبل، حيث يتوقع الخبراء أن تتزايد قوة اقتصاد (آسيان( لتنتقل من المرتبة السابعة إلى الرابعة عالمياً خلال العقود القليلة المقبلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى