الوحدة الرياضي

ذكرى “العشرة” تخيم على مواجهة منتخبنا وماليزيا

قبل 4 سنوات، وخلال التصفيات الآسيوية، نجح منتخبنا الأبيض  في تحقيق فوز كبير على ماليزيا بنتيجة عريضة بعشرة أهداف نظيفة في أبوظبي، ورغم تحسن أداء المنتخب الماليزي في الإياب، إلا أن هذا لم يمنع من خسارته في كوالالمبور 1-2.

واليوم الثلاثاء في العاصمة الماليزية، تتجدد المواجهة بين المنتخبين، ويخيم على اللقاء ذكرى الفوز الإماراتي الكبير، وسط توقعات بصعوبة تكرار نتيجة مقاربة لما حدث قديمًا، مع تغير الكثير في منتخب ماليزيا، وظهور ذلك من خلال الفوز على إندونيسيا 3-2، في جاكرتا الأسبوع الماضي، ضمن الجولة الأولى للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

النتيجة الأخيرة، رفعت منسوب الثقة في منتخب ماليزيا، وبات يتطلع لرد اعتباره أمام الإمارات، بل وتحقيق أولى مفاجآت المجموعة السابعة للتصفيات، التي تضم أيضًا منتخبات فيتنام وتايلاند وإندونيسيا، حيث يتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة، وأفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني، إلى نهائيات كأس آسيا 2023، والدور الثالث من تصفيات كأس العالم 2022.

وحظي المنتخب الإماراتي بشرف الظهور في نهائيات كأس العالم لكرة القدم مرة واحدة فقط، وكان ذلك في مونديال إيطاليا عام 1990، عندما وقع في المجموعة الرابعة، إلى جانب منتخبات ألمانيا ويوغوسلافيا وكولومبيا، وتعرض لثلاث خسائر متتالية ليودع البطولة من الدور الأول.

واستضافت الإمارات نهائيات كأس آسيا عام 1996، وكان طموحها تحقيق اللقب القاري على أرضها للمرة الأولى في تاريخها، لكن حلمها توقف في المباراة النهائية، عندما سقطت أمام جارتها السعودية بالركلات الترجيحية 2-4، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وعادت الإمارات لتستضيف نهائيات البطولة القارية للمرة الثانية، من خلال النسخة الأخيرة 2019، في محاولة لكسر سوء الحظ والتتويج باللقب القاري، لكنها خرجت هذه المرة من الدور قبل النهائي على يد قطر البطلة في نهاية المطاف بنتيجة 0-4.

ويبدو أن مساعي المنتخب الإماراتي لن تتوقف في تحقيق حلمه بالتتويج بالمجد القاري، كما أنهم يتطلعون بقوة للظهور مرة في الحدث العالمي، خاصة أنه سيقام هذه المرة في منطقة الخليج، حيث سيكون ذلك على عاتق المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، ومجموعة من اللاعبين المخضرمين والشباب، وفي مقدمتهم نجم الفريق، عمر عبد الرحمن “عموري”، والهداف، علي مبخوت، الذي يملك في رصيده 49 هدفاً في 79 مباراة دولية.

في المقابل، كانت كرة القدم الماليزية تطمح دائمًا إلى تحقيق نتائج ملفتة على المستوى الدولي طوال السنوات الماضية، لكنها لم تنجح في ذلك، وفي التصفيات الأخيرة لمونديال روسيا 2018، بلغت ماليزيا الدور الثاني لكنها حلت في المركز الرابع في المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط فقط، من فوز وتعادل.

وإلى جانب ظهورها في نهائيات كأس آسيا 3 مرات أعوام 1976 و1980 و2007، وخروجها من دور المجموعات في المناسبات الثلاث، انحسرت أبرز إنجازاتها على المستوى الإقليمي من خلال منافسة دول جنوب شرق آسيا مثل تايلاند وإندونيسيا وفيتنام وسنغافورة.

وفي ظل وجود منتخبات مألوفة بالنسبة للماليزيين في هذه التصفيات، يسعى المنتخب الماليزي بقيادة مدربهم الوطني تان تشنج-هو، لتحقيق المفاجأة في هذه المجموعة وحجز إحدى بطاقات التأهل إلى الدور المقبل لأول مرة في تاريخهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى