مال وأعمال

تعزيز التعاون بين الإمارات وكوريا الجنوبية في اقتصاد ” الهيدروجين”

وام/نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالتعاون مع رابطة التجارة الدولية الكورية”كيتا” اجتماع المائدة المستديرة بين بيئة الأعمال من الشركات الإماراتية والكورية الجنوبية المتخصصين والمعنيين في قطاعي الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر..بالتزامن مع فعاليات الحدث العالمي للطاقة “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022” .

وشهد الاجتماع فخامة مون جاي ان – رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، الذي يزور البلاد حاليا في زيارة رسمية، كما شهد الاجتماع معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية ، وسعادة عبدالله محمد المزروعي رئيس اتحاد غرف تجارة وصناعة دولة الإمارات رئيس غرفة أبوظبي، وسعادة كريستوفر كو ، رئيس مجلس إدارة رابطة التجارة الدولية الكورية /كيتا/، وعدد من مسؤولي وممثلي كبرى الشركات الإماراتية المعنية بقطاعات الطاقة وتقنياتها، وفي مقدمتها مبادلة للاستثمار وشركة أبوظبي وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” وشركة أبوظبي القابضة.. وعدد من رجال الأعمال الإماراتيين والكوريين.

وأكد معالي المزروعي في كلمة افتتاحية أن دولة الإمارات تسعى إلى توسيع شراكاتها مع الشركات الكورية الجنوبية، مستفيدةً من النجاح الذي حققته بالتعاون مع كوريا الجنوبية في العديد من المجالات الحيوية كالطاقة النووية والنفط والغاز والتكنولوجيا..مشيراً إلى جهود دولة الامارات الحثيثة في جعل قطاع الهدروجين جزءًا أساسيا في تحقيق طموحاتها لتطوير قطاع طاقة المستقبل، وسعيها الدؤوب لفتح آفاقً واسعة لمزيد من التعاون المشترك مع جمهورية كوريا الجنوبية الصديقة.

وأوضح المزروعي أن دولة الإمارات تؤمن بأن التعاون مع دولة ذات خبرة واسعة وطويلة في تبني حلول التكنولوجيا المتقدمة ككوريا يعتبر أمرًا بالغ الأهمية في تحقيق النجاح المرجو الذي تسعى إلى تحقيقه.

وفي كلمته خلال الاجتماع أكد سعادة عبدالله محمد المزروعي رئيس اتحاد غرف تجارة وصناعة دولة الإمارات رئيس غرفة أبوظبي، باسم اتحاد غرف الإمارات، ترحيبه بمشاركة فخامة الرئيس مون جاي ان – في الاجتماع، وهو ما يعكس اهتمام القيادة الكورية ومدى حرصها على النهوض بالعلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية الصديقة في شتى المجالات.

كما قدم الشكر لجميع المنظمين، لاسيما رابطة التجارة الدولية الكورية /كيتا/، لتشجيعهم على عقد الاجتماع الخاص بقطاع اقتصاد الهيدروجين الذي أصبح يلعب دورا مهما في تمكين الاستراتيجيات الدولية التي تهدف للحد من الانبعاثات الكربونية وتحقيق التنمية المستدامة، وتمكين التحول العالمي إلى مصادر الطاقة. بما يؤكد أن العالم بدأ باستعادة عافيته، ويواصل الاهتمام والتركيز على الاستدامة الاقتصادية.

وأضاف أن دولة الإمارات تتميز بإمكانيات وموارد طبيعية وافرة، وتمتلك البنية التحتية والقدرات الإنتاجية العالية، ما يمكنها من إنتاج الهيدروجين التنافسي، وهو ما أشار إليه تقرير دولي نشر تحت عنوان “دور الإمارات العربية المتحدة في الاقتصاد العالمي للهيدروجين” مؤخراً. حيث أكد أهمية الهيدروجين كوقود مستقبلي، والانطلاقة القوية لدولة الإمارات للاستفادة من أصولها الحالية في أن تتصدر دوراً ريادياً في هذه السوق.

وشدد المزروعي على أن اتحاد غرف الإمارات على أتم الاستعداد للتعاون مع رابطة التجارة الدولية الكورية /كيتا/ ومختلف الشركات الرائدة لدى الجانبين والمهتمة في الاستثمار في قطاع اقتصاد الهيدروجين المهم والواعد. وأشار إلى أهمية الاجتماع الذي مثل فرصة استثنائية للمشاركين، للتعارف وتبادل الخبرات واستكشاف فرص التعاون التجاري، وبناء الشراكات الاستراتيجية في هذا المجال، ومناقشة السبل الممكنة للتعاون والعمل بشكل مشترك للانتقال بالاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر ، الذي يعتبر التكنولوجيا الجديدة التي ستوصل إلى مستقبل مستدام.

من جهته أكد كريستوفر كو رئيس رابطة التجارة الدولية الكورية / كيتا / أن الهدف من الاجتماع هو بحث سبل التعاون في الانتقال إلى اقتصاد الهيدروجين، وذلك الشركات الإماراتية والكورية من قطاعي الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر، وذلك بحضور ومباركة فخامة الرئيس الكوري والمسؤولين الإماراتيين، وهو ما يؤكد حجم العلاقات الاقتصادية ومتانتها بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية، والمضي بها قدما نحو بناء شراكات استراتيجية ومثالية في قطاع الهيدروجين.

وأوضح كريستوفر أن العالم يسير حاليًا في سباق لتحقيق حياد الكربون ويسعى للانتقال إلى مصادر طاقة متجددة وصديقة للبيئة، مشيرا إلى الاجتماع بين الجانبين المتزامن مع تنظيمه مع حدث أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 العالمي، يأتي ليمهد الطريق لشراكة ثنائية في صناعة الهيدروجين.

جدير بالذكر أنه تم على هامش الاجتماع عقد اتفاقية تعاون وتفاهم بين الاتحاد لتأمين الصادرات وشركة كوريا الجنوبية للتأمين التجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى