مال وأعمال

غرفة الشارقة تؤكد على تعزيز التعاون في الارتقاء بالقطاع الاقتصادي

الشارقة ـ ( الوحدة):

سعياً لتعزيز التكامل والتعاون في دفع عجلة الارتقاء بآليات التخطيط الاقتصادي، نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مؤخراً في مقر الغرفة، حفل عشاء عمل جمع 130 ممثلاً عن الشركات والمصانع وتجار التجزئة للمنشآت الاقتصادية العاملة في قطاع الصناعات التحويلية في الإمارة، بهدف تقريب وجهات النظر وبحث احتياجات القطاعات الاقتصادية ومجالات التعاون الممكنة، والتعرف على أفضل الممارسات والفرص الاستثمارية المشتركة المتاحة، بما يدعم نمو شركات القطاع الخاص والارتقاء بسمعة الإمارة كمركز تجاري لتأسيس وممارسة الأعمال والتجارة والصناعة والاستثمار. وحضر الحفل عبد العزيز شطاف مساعد مدير عام الغرفة لقطاع خدمات الأعضاء، ومدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، ومدحت منير رئيس قسم الانتساب والتصديقات وعدد من موظفي وأعضاء الغرفة.

تبادل الأفكار البنّاءة

وأكد عبد العزيز شطاف، خلال كلمة ألقاها على أن هذا النوع من اللقاءات يعد تجسيداً حقيقياً لجهود الغرفة الرامية إلى تعزيز التكامل والتعاون والتنسيق في دفع عجلة الارتقاء بآليات التخطيط الاقتصادي، نظراً لأهميتها في تبادل الأفكار البنّاءة بين الغرفة وممثلي القطاع الخاص في الإمارة، ودورها الحيوي في مناقشة قضايا الساعة وتيسير الشؤون اليومية التي تهم مجتمع الأعمال وبحث آفاق العمل المستقبلية، وذلك تماشياً مع التطلعات الطموحة في بناء اقتصاد تنافسي قائم على الإنتاجية.

ولفت شطاف، إلى أن هذا اللقاء يعد منصة يتم من خلالها بحث أهم الآليات لتطوير العمل، إضافة إلى تسليط الضوء على فرص التعاون المشترك في قطاع الصناعات التحويلية الذي يعد واحداً من أهم القطاعات الداعمة لسياسة تنويع القاعدة الاقتصادية التي تنتهجها الإمارة، وذلك من خلال توفير البنية التحتية اللازمة، وخلق بيئة تشريعية جاذبة للاستثمار في الصناعات التحويلية والقطاع الصناعي بشكل عام.

مضيفاً أن الغرفة تسعى من خلال تواصلها الدائم مع ممثلي القطاعات إلى المواءمة بين الرؤية الاقتصادية الاستراتيجية للإمارة وبين احتياجاتهم، بهدف بناء شراكات جديدة تُسهم في في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة للإمارة، عبر مواصلة تقديم المشورة والآراء وطرح المبادرات الفعالة والمشاركة في تنظيم الفعاليات والبرامج التطويرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى