الوحدة الرياضي

 صلاح يضع رقم دروجبا “الأوروبي” نصب عينيه

موسم جديد من مسابقة دوري أبطال أوروبا يدق أبوابنا مساء اليوم الثلاثاء، حيث يتنافس 32 فريقا موزعة على 8 مجموعات، من أجل التأهل إلى الأدوار الإقصائية من البطولة والمقرر انطلاقها في شباط (فبراير) المقبل.

ما يميز دوري أبطال أوروبا عن غيره من المسابقات القارية، هو كثرة اللاعبين الأجانب القادرين على ترك بصمة إيجابية لهم مع الفرق المشاركة، خصوصا من أمريكا الجنوبية وأفريقيا.

وعبر السنوات تمكنت مجموعة كبيرة من اللاعبين الأفارقة، من قيادة فرقها لإحراز لقب المسابقة الأوروبية الأغلى، مثل الجزائري رابح ماجر مع بورتو، والغاني عبيدي بيليه مع مارسيليا، والكاميروني صامويل إيتو مع برشلونة وإنتر، والعاجي ديدييه دروجبا مع تشيلسي.

وفي الموسم الماضي، ساهم المصري محمد صلاح في فوز فريقه ليفربول باللقب برفقة زميله السنغالي ساديو ماني، ليكتب الاثنان اسميهما بأحرف ذهبية في تاريخ البطولة، التي وصلا إلى المباراة النهائية فيها بنهاية الموسم قبل الماضي، قبل الخسارة أمام ريال مدريد.

يدخل صلاح على وجه التحديد بطولة الموسم الحالي، وهو يضع نصب عينيه الاقتراب من الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة باسم لاعب أفريقي واحد، والمسجل باسم دروجبا أسطورة تشيلسي برصيد 44 هدفا.

يحتل صلاح المركز الثالث على اللائحة برصيد 22 هدفا، بفارق 11 هدفا وراء إيتو صاحب المركز الثاني الذي أحرز 33 هدفا، فيما يأتي العاجي الآخر سيدو دومبيا في المركز الرابع برصيد 19 هدفا، لكنه غير مرشح للتقدم أكثر في القائمة، حيث يلعب حاليا في صفوف جيرونا الإسباني.

الخطر الحقيقي الذي يهدد صلاح، يأتي من زميله ماني الذي سجل بدوره 14 هدفا، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله لاعبون عظماء أمثال الكاميروني فينسنت أبو بكر والتوجولي إيمانويل أديبايور والليبيري جورج ويا، علما بأن الجابوني بيير إيميريك أوباميانج، يحتل المركز الخامس على اللائحة برصيد 15 هدفا، وهو الذي سيشارك الموسم الحالي مع أرسنال في مسابقة الدوري الأوروبي.

بيد أن صلاح، مازال بعيدا عن رقم دروجبا الخاص بأكثر اللاعبين الأفارقة تهديفا في المسابقات الأوروبية كافة، حيث يحتل المركز الثامن برصيد 27 هدفا، مقابل 50 هدفا لدروجبا، و48 هدفا لإيتو، و35 هدفا لويا، و34 لأوباميانج، و32 للجنوب أفريقي بيني ماكارثي، و31 هدفا للمالي فريدريك كانوتيه، و29 هدفا لدومبيا.

وسيتقدم صلاح بكل تأكيد على قائمة أكثر اللاعبين الأفارقة خوضا للمباريات في المسابقات الأوروبية كافة، حيث يحتل حاليا المركز العاشر بالاشتراك مع العاجي ديدييه زوكورا برصيد 78 مباراة لكل منهما، وراء العاجي إيمانويل إيبوي (79 مباراة).

والنيجيري نوانكو كانو (81 مباراة)، وأديبايور (82 مباراة)، والعاجي كولو توري والغاني صامويل كوفور (90 مباراة)، والعاجي يايا توريه (91).

ويعتبر إيتو عميد اللاعبين الأفارقة في المسابقات الأوروبية برصيد 113 مباراة، متفوقا على المالي سيدو كيتا (111 مباراة)، ودروجبا (102 مباراة). 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى