أخبار الوطن

ملتقى الموارد البشرية يستعرض مستقبل التخصصات والوظائف في دوائر حكومة دبي

دبي  – وام/نظمت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، الدورة الثالثة لعام 2019 من ملتقى الموارد البشرية بحضور سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ومشاركة مدراء إدارات الموارد البشرية في دوائر حكومة دبي.

وأكد سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي، أن تنظيم هذه الدورة من الملتقى يأتي بعد أيام معدودة من رسالة الموسم الجديد التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والتي حث فيها على المزيد من العمل والانجاز، ويعد تنظيم الملتقى الذي يجمع المسؤولين عن الموارد البشرية في دوائر حكومة دبي ترجمة واقعية لتوجيهات القيادة الرشيدة حول المزيد من الإنجاز وتوفير الحلول لتقديم أفضل الخدمات والعمل على زيادة نسب التوطين.

وقال إن الدائرة تستعد للتعامل مع المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، من خلال تطوير مهارات موظفي حكومة دبي، وإعدادهم الإعداد الأمثل للتعامل مع الثورة الصناعية الرابعة وما ينجم عنها من متغيرات خاصة في قطاع الموارد البشرية.

وتم خلال الملتقى تنظيم 3 حلقات نقاشية، جرى خلال الجلسة الأولى استعراض تجربة جمارك دبي لمشروع محرك الإنتاجية، والذي يرمي إلى إحداث تحول جذري في الإنتاجية باستخدام الذكاء الاصطناعي لتحويل ساعات العمل إلى ساعات إنتاجية.

ويتميز محرك الإنتاجية القائم على الذكاء الاصطناعي بحساب الوقت المثالي، ومتابعة الوقت بشكل تلقائي، وتقديم مؤشر للإنتاجية والتنبؤ بها، ومن ثم يقدم توصياته للإدارة، وذلك عبر تطبيق خوارزميات الذكاء الاصطناعي الخاصة وأبحاث القيادة على بيانات النظام.

ويعود محرك الإنتاجية بالنفع على الجهات الحكومية والإدارة والموظفين، حيث يسهم في نمو الإنتاجية للجهات الحكومية وتمكينها من الاستغلال الأمثل للقدرات، وخفض الكلفة وتعزيز سعادة العملاء ومواءمة الثقافة المؤسسية.

ويمّكن محرك الإنتاجية المسؤولين من استغلال الوقت بشكل أمثل، والحد من التباين في أداء الموظفين، وسرعة التنفيذ والحد من هدر الوقت، وتقديم توصيات واضحة لما يستوجب القيام به، في حين يسهم المحرك خلق آلية عادلة وشفافة بالنسبة للموظفين، والحفاظ على صحة الموظف وحيويته، وتحقيق التكامل في العمل، وتعزيز الخبرة والمشاركة والسعادة.

أما الجلسة الثانية فتم خلالها استعراض دراسة مستقبل التخصصات والوظائف وبيئة العمل في دوائر حكومة دبي إذ هدفت الدراسة إلى فهم التغييرات الجذرية المصاحبة للثورة الصناعية الرابعة، واستشراف مستقبل التخصصات والوظائف المطلوبة، على مستوى دوائر حكومة دبي، خلال المدى المتوسط / 10 سنوات/ وبيئة العمل المناسبة لجيل الألفية، وربط الاستراتيجيات الحكومية بسوق العمل في إمارة دبي، والمساهمة في إعادة صياغة أنظمة الموارد البشرية، وتطويرها بما يتناسب مع المهارات والوظائف المستقبلية وتحديد احتياجات حكومة دبي المستقبلية، من تخصصات ووظائف وبيئات عمل متميزة.

  • ملتقى الموارد البشرية يستعرض مستقبل التخصصات والوظائف في دوائر حكومة دبي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى