أخبار الوطن

الأرشيف الوطني و” الطوارئ والأزمات” يبحثان آلية الاستجابة الإعلامية

ابوظبي-  وام / بحث الأرشيف الوطني مع وفد من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث سبل تطوير آلية الاتصال والاستجابة الإعلامية أثناء حالات الطوارئ، وآلية اختيار وإعداد المتحدث الرسمي، والاطلاع على المنظومة الوطنية للإنذار المبكر.

  • الأرشيف الوطني و" الطوارئ والأزمات" يبحثان آلية الاستجابة الإعلامية

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر الأرشيف الوطني حيث تم بحث متطلبات الخطة الاستراتيجية الإعلامية حسب المعايير التي وضعتها الهيئة، كما ركز في أهمية تحديد المتحدث الرسمي ليكون المصدر المعتمد للمعلومات الحقيقية في ظل الانتشار السريع للأخبار، وكذلك الحدّ من تسرّب المعلومات المغلوطة وغير الحقيقية، ولذا فهو الشخص الملمّ بالمعلومات الصحيحة والقادر على توضيح الصورة للناس والمعنيين؛ ولذلك يجب أن يتمتع بالمعرفة التامة والقدرة على وصف الحدث، وهو المسؤول والمدرك للدور الذي يقوم به والمهام الموكلة اليه، بالإضافة إلى مناقشة آلية عمل المنظومة الوطنية للإنذار المبكر وذلك لضمان التنسيق الفعال في عملية التحذير والنشر والحرص على فاعلية استجابة وتعامل الجمهور.

وتناول الاجتماع الجهود المشتركة ضمن منظومة إدارة الطوارئ والأزمات، وخطط الاستجابة، وتنفيذ وإجراء التمارين، والقيام بعملية تقييم المخاطر وإبراز الدروس المستفادة، وفرص التحسين لمواجهة التحديات، ووضع الحلول المناسبة للمعوقات وتخفيف آثارها، ونظام إدارة استمرارية الأعمال.

وأكدت السيدة ميثه الأحبابي رئيس وحدة إدارة المخاطر على أن الأرشيف الوطني يولي اهتماماً كبيراً بتطوير قدرات الاستجابة ومواصلة أنشطته وتقديم خدماته الحيوية أثناء الحالات الطارئة، كما أكدت السيدة سمر المشجري رئيس مكتب التخطيط الاستراتيجي ضرورة التنسيق مع الهيئة لتلبية كافة متطلبات الممكنات والنتائج الخاصة بمنظومة الجيل الرابع لتحقيق نتائج رائدة في معيار الحوكمة وتصميم وتطبيق خطط لإدارة المخاطر.

الجدير بالذكر أنه مثّل هيئة الطوارئ كل من: السيد سلمان علي السلمان، والسيدة جمانة الغانم، والسيد راشد الزعابي، والسيد فهد المطوع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى